الرئيسية / رياضي / قال إن غياب مجاني وفيغولي عن “كان 2017” كان مؤثرا… سنجاق يخشى على مستقبل “الخضر” ويطالب بمشروع كبير
elmaouid

قال إن غياب مجاني وفيغولي عن “كان 2017” كان مؤثرا… سنجاق يخشى على مستقبل “الخضر” ويطالب بمشروع كبير

المغتربون “الجدد” يفتقرون إلى الحماس.. وسيدي موسى يشبه كلارفونتان

عبر الناخب الوطني السابق، ناصر سنجاق، عن تخوفه من مستقبل المنتخب الوطني في ظل التغييرات العديدة التي حدثت في الآونة الأخيرة، سواء من الناحيتين الفنية أو الإدارية، وبالنظر للنتائج السلبية التي سجلها “الخضر” سواء في تصفيات مونديال 2018 بروسيا وخلال دورة كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون، داعيا إلى ضرورة اختيار المدرب المناسب لإعادة المنتخب الجزائري إلى الطريق الصحيح في أقرب وقت ممكن.

وقال مدرب مولودية بجاية، ناصر سنجاق، لدى نزوله ضيفا على حصة “لوفيستيار” قناة “أس أف أر” الفرنسية، إن المنتخب الوطني يعيش أزمة حقيقية حاليا قد تؤثر على مستقبله إن لم يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة، معبرا عن تخوفه من إمكانية غرق “الخضر” في أزمة قد تستمر لعشرين سنة أخرى، كما حدث بعد مونديال 1986، وفسر سنجاق تراجع نتائج “الخضر” بعد مونديال 2014 إلى ذهنيات اللاعبين وعدم استقرار المدربين.

وأضاف: “المغتربون الحاليون يختلفون عن جيل بوقرة وزياني، هم لا يملكون تلك الحماسة والإرادة التي كان يملكها جيل بوقرة، الذين كانوا بحاجة إلى المنتخب.. اللاعبون الحاليون يلعبون في أندية كبيرة ويتحصلون على أموال كبيرة وربما تنقصهم بعض الإرادة والحماس عندما يلعبون في إفريقيا.. وهذا ما لاحظناه خلال لقاءي الكاميرون ونيجيريا في تصفيات المونديال”، قبل أن يضيف: “أظن أن الوصول إلى الدور ثمن النهائي لكأس العالم كان مبكرا وهو ما أثر على اللاعبين بعد ذلك..”، كما شدد مدرب شبيبة القبائل السابق على أن الفاف وقعت في بعض الأخطاء، خاصة ما تعلق منها باختيار المدربين “عدم استقرار المدربين كان عاملا مؤثرا، كما أن الاختيار لم يكن موفقا، لقد جلبنا مدربا صربيا لا يتحدث الفرنسية..ربما هذا لا يعد مشكلا، لكن عندما يسأل براهيمي عن النادي الذي يلعب له ومنصبه، فهذا يعد مشكلا كبيرا..”.

إلى ذلك، أكد سنجاق بأن غياب الثنائي فيغولي ومجاني عن كأس أمم إفريقيا 2017 أثّر على المنتخب الوطني وتسبب في الخروج المبكر لـ “الخضر” من الدور الأول، وقال: “عندما تقوم باستبعاد مجاني وفيغولي، القائد ونائبه، عن المنتخب الوطني عشرة أيام قبل المنافسة، فهذا سيؤثر بشكل مباشر على معنويات المجموعة ويحطمها.. لو تم إبعادهم مثلا بعد “كان 2017″ لكان الأمر مقبولا عندما يبرر بالرغبة في التغيير، لكن قبل بداية الدورة كان هذا خطأ كبيرا..”.

ودعا سنجاق إلى ضرورة اختيار الفاف للمدرب المناسب للمنتخب في الفترة المقبلة، وقال:”المهم في الاختيار أن يكون المدرب صاحب شخصية قوية جدا ويتمكن من العمل على مشروع طويل المدى.. صحيح أن التأهل إلى مونديال روسيا يبقى صعبا جدا، لكن يجب العمل على التأهل للمونديال الذي بعده، فلا يعقل أن تتأهل إلى ثمن نهائي كأس العالم وبعدها تغيب عن دورتين متتاليتين..”.

من جهة أخرى، أشاد المدرب الجزائري بالإمكانات الكبيرة، التي يتوفر عليها المنتخب حاليا مقارنة بالفترة التي درب فيها هو المنتخب الجزائري، وقال بهذا الشأن: “المنتخب يتوفر حاليا على مركز سيدي موسى، إنه تحفة عالمية ويشبه كثيرا مركز كلارفونتان للمنتخب الفرنسي.. في وقت كنا نتدرب وبعدها نبحث عن الفنادق في العاصمة.. هناك فرق كبير والمنتخب الحالي يسير بطريقة احترافية..”.