الرئيسية / وطني / قال إن ما أشيع عن الدلاع لا أساس له من الصحة: بوعزقي يؤكد سلامة الفواكه من فيروس الكوليرا
elmaouid

قال إن ما أشيع عن الدلاع لا أساس له من الصحة: بوعزقي يؤكد سلامة الفواكه من فيروس الكوليرا

الجزائر- طعن وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزقي، في المعلومات التي قدمها معهد باستور، وأكد خلو المنتجات الفلاحية من وباء الكوليرا، ومن مختلف الأمراض الأخرى، معتبرا أن الخضر

والفواكه الجزائرية تستجيب لشروط الصحة وظلت تنافسية على صعيد السوق الدولية.

وأوضح وزير الفلاحة، عبد القادر بوعزقي خلال الندوة الصحفية الخاصة بحصيلة حملة الحصاد والدرس لموسم 2017/2018 أن السلطات الوطنية تدعم مصاريف السقي والانتاج الفلاحي، حيث تتكفل بأكثر من نصف مصاريف السقي، وهناك حالات منعزلة لسقي بعض الاراضي بالمياه القذرة، لكن الأمر لا يعد بالجديد وليس سببا في ظهور الكوليرا، حيث أنه تم تسجيل مثل هاته التصرفات منذ سنوات وتتم المعاقبة عليها.

وصرح بوعزقي في هذا الخصوص قائلا ” كل ما قيل حول إمكانية تسبب فاكهة الدلاع أو غيرها في الكوليرا هو شائعة خالية من الصحة، كل الفواكه والخضر الجزائرية سليمة من الامراض، وصالحة للاستهلاك ووتطابق مع شروط الصحة”.

وأما بخصوص فرضية معهد باستور حول تسبب فاكهة بانتشار وباء الكوليرا، فقد أكد بوعزقي أن الفرضية لا تستند الى المنطق.

ورد الوزير بوعزقي على إعلان معهد باستور بتسبب خضر وفواكه وفي مقدمتها البطيخ والبطيخ الاحمر في ظهور وباء الكوليرا، أن الأمر غير صحيح ولا يستند الى المنطق بتاتا.

وكشف وزير الفلاحة أنه قد تم تسجيل ارتفاع قيمة انتاج الحبوب بـ63 بالمائة، وهو مؤشر إيجابي على الصعيد الاقتصادي، حيث يمثل نقلة معتبرة، علما أن أغلب الحبوب هي من القمح الصلب الذي يعتبر مادة أساسية في الاقتصاد الوطني.

وأوضح الوزير أن قيمة الحبوب وصلت خلال العام الحالي إلى 220،257 مليار دينار وهو ارتفاع كبير مقارنة بالعام الماضي حيث كانت قيمة إنتاج الحبوب 135،302 مليار دينار.

وأشاد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزقي، بالموسم الفلاحي لـ2017/2018 ووصفه بالاستثنائي.

وقيّم الوزير حملة الموسم، أنها كانت إيجابية فاقت كل التوقعات ويرجع هذا للجهود البشرية وجميع القطاعات. وتم وضع مخطط لتعزيز المصنوع الغذائي العنصري على أساس توجيه الاهداف وتعزيز قدرات التبريد والتخزين تحت إشراف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من خلال الاهتمام بالغرف المهنية والجمعيات الحرفية من جهد الفلاحين. كما كشف الوزير عن ارتفاع القيمة الإنتاجية حيث قدرت بـ60 مليون و500 ألف قنطار أي بارتفاع قدّر بنسبة 74.4 %.مقارنة بالسنة الفارطة، وهي تتوزع حسب الأصناف التالية القمح الصلب، القمح اللين، الشعير، الشوفان وهذا يرجع لبرامج الدعم.

وتنبغي الإشارة، أن الحملة انطلقت في جويلية بإنشاء شباك موحد، الذي حصل الحرث والبذر بالإضافة للمناخ.

وأكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزقي،  السبت، أنه لا توجد أي دولة قامت بإرجاع المنتوج الفلاحي الجزائري لاسباب صحية.

وقال بوعزقي، على هامش عرضه لأبرز الملفات في قطاعه الوزاري، إن هناك من يريد تشويه سمعة الفلاح الجزائري والمنتوج المحلي.

وكشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري أن الفرد الجزائري يستهلك كمية جد مرتفعة من الحبوب، حيث تشير أرقام الوزارة إلى أن الاستهلاك الفردي يتجاوز بكثير نصف كيلوغرام من الحبوب يوميا، علما أن كمية كبيرة منها تندرج ضمن إنتاج الخبز.

وأكد وزير الفلاحة أن قيمة إنتاج الحبوب باتت تشكل ما مقداره 7،5 بالمائة من قيمة الإنتاج الفلاحي الإجمالي، في حين يصل استهلاك الفرد الجزائري من الحبوب إلى 251 كغ سنويا.