الرئيسية / وطني / قال إن مشروع الصحة الجديد سيعرض على البرلمان بعد الانتخابات المقبلة، بوضياف يطمئن: ..لا تراجع عن مجانية العلاج …. فتح 04 مراكز جديدة لمكافحة السرطان العام القادم
elmaouid

قال إن مشروع الصحة الجديد سيعرض على البرلمان بعد الانتخابات المقبلة، بوضياف يطمئن: ..لا تراجع عن مجانية العلاج …. فتح 04 مراكز جديدة لمكافحة السرطان العام القادم

الجزائر- أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف، أن مشروع  وزارة الصحة لم ولن يتراجع عن مجانية العلاج تحت أي ظرف كان، مشيرا إلى أن الحكومة أكدت من قبل  عدم تراجعها عن  مجانية العلاج.

ولدى حلوله ضيفا على فوروم الإذاعة الوطنية، الإثنين، أكد عبد المالك بوضياف أن مشروع قانون الصحة الجديد لم يلغ المادة التي تكفل للمواطن مجانية العلاج  في  المستشفيات الجزائرية حيث قال “لا خوف على مجانية العلاج بعد تطبيق قانون الصحة الجديد فلا يحق لأي كان أن يلغي هذا القرار”

وقال عبد المالك بوضياف إن مشروع قانون الصحة الجديد يحمل أكثر من 470 مادة قابلة للإثراء أعدّ من قبل لجان وطنية ومختلف الفاعلين في قطاع الصحة، كما تم التصديق عليه من قبل  مجلس الحكومة وكذا مجلس الوزراء في حين ينتظر أن يتم التصديق عليه من قبل البرلمان بعد الانتخابات التشريعية المقبلة وذلك نظرا لأهميته البالغة وضيق الوقت بما أن أغلبية النواب منشغلون بالانتخابات، لأن مشروع الصحة بحسب الوزير  هو مشروع مجتمع يجب أن يحظى بالعناية اللازمة.

كما كشف  وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أن نسبة إنتاج الأدوية في الجزائر بلغت 61 % بعدما لم تكن تتعدى هذه النسبة منذ 8 سنوات أعتاب 4.9 %، مؤكدا  أن الجزائر بدأت بتصدير الادوية  بفضل شركة صيدال وبعض الشركات الخاصة الى 11 دولة إفريقية وبعض الدول العربية، كاشفا في السياق ذاته أن الديبلوماسية  الجزائرية تعمل على فتح بعض الأسواق العربية لمدها بالأدوية.

وكشف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات  عن فتح مراكز جديدة لمكافحة السرطان خلال السداسي الأول من سنة 2017 بكل من تلمسان وسيدي بلعباس وأدرار والأغواط،  كما أن هذه المراكز الجديدة لا تساهم في تقريب الصحة من المريض وتخفيف أعباء النقل  إلى ولايات أخرى فحسب،  بل في تخفيض الضغط الذي تعاني منه بعض المراكز الكبرى بالوطن.

وبخصوص مصالح العلاج بالأشعة التي عانت خلال السنوات القليلة الماضية من ضغط كبير، أوضح المسؤول الأول عن القطاع أن المخطط الوطني لمكافحة السرطان 2015/ 2019 الذي بادر به رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وكذا فتح مراكز بالشرق الجزائري وتوسيع البعض منها بمناطق أخرى من الوطن، ساهمت بشكل واسع في التقليص من مدة المواعيد فضلا عن تحسين العلاج الكميائي من خلال فتح مصالح بكل ولايات الوطن.

وفيما يتعلق بتشجيع الإنتاج المحلي للأدوية الذي بلغ نسبة 61 بالمائة خلال سنة 2016 أكد الوزير أنه من المتوقع أن يبلغ نسبة 70 بالمائة مع نهاية سنة 2017 مثمنا انتقاله إلى التصدير إلى بعض الدول الإفريقية والعربية.