الرئيسية / وطني / قبل تهاوي أسعار النفط من جديد…. دعوة إلى ثورة طاقوية جديدة باستغلال  وديعة الجزائر في الصحراء
elmaouid

قبل تهاوي أسعار النفط من جديد…. دعوة إلى ثورة طاقوية جديدة باستغلال  وديعة الجزائر في الصحراء

الجزائر- رجح  البروفيسور شمس الدين  شيتور الخبير في الشؤون النفطية وأستاذ في المدرسة الوطنية متعددة التقنيات، فرضية تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية من جديد ، وأنه يتعين على منظمة الأوبيب بذل

المزيد من الجهود لتفادي الوقوع في هذا الفخ، وذلك بتحقيق توافق  في الاتفاق الذي  سيجدد في جوان القادم.

وأوضح ضيف التحرير للقناة الاذاعية الثالثة أن دراسة علمية قامت بها الوكالة الاعلامية “بومبرغ” أفادت بأن الأسعار ستتهاوى إلى حدود 30 دولارا للبرميل في حال بقاء الوضع على حاله وعدم اتخاذ تدابير جديدة بالنظر إلى التوجه الأمريكي الجديد الذي  يفضل تطوير الطاقات الباطنية سيما البترول والغاز الصخري ونقص الطلب العالمي، و “عليه يجب على منظمة الأوبيب الاتفاق لتعويض كميات النفط التي ستطرحها الولايات المتحدة  في السوق تفاديا لتقلبات أسعار النفط”.

وأرجع البرفيسور شيتور استقرار الأسعار في حدود 55 دولارا للبرميل في الأونة الأخيرة  إلى مخرجات اجتماع الأوبيب المنعقد في نوفمبر الفارط، والتي أفضت إلى  تقليص الإنتاج، لكنها وضعية هشة -وصفها  المتدخل ذاته- لأنها مرتبطة أيضا بزيادة الطلب العالمي في فصل الشتاء.

ولتفادي تبعات انخفاض الأسعار، دعا المتدخل إلى تخلص الجزائر من التبعية النفطية واقترح إحداث ثورة طاقوية جديدة باستغلال  وديعة الجزائر في الصحراء التي سمّاها “البطارية الكهربائية” من أجل تحقيق التنمية المستدامة بإشراك كل القطاعات الفاعلة، وإعادة تأهيل السدود وإنتاج الطاقة الكهرومائية، مضيفا “إننا نملك 250 مصدر للطاقة الحرارية الأرضية”.

وأوضح المتحدث في هذا الصدد أنه بحلول 2030 يجب أن تمثل الطاقة المتجددة 50 بالمائة من الاستهلاك الوطني، مشددا على أهمية العمل بنموذج جديد لا يقوم على استخدام الطاقات الباطنية إلا عند الضرورة.