الرئيسية / وطني / قد تسقط أسماء من “الباك” في أية لحظة, 220 ألف تلميذ “متأخر” في قوائم احتياطية للتحقيق …. تسجيل 83 ألف تلميذ غائب وسط الأحرار و4 آلاف وسط النظاميين
elmaouid

قد تسقط أسماء من “الباك” في أية لحظة, 220 ألف تلميذ “متأخر” في قوائم احتياطية للتحقيق …. تسجيل 83 ألف تلميذ غائب وسط الأحرار و4 آلاف وسط النظاميين

الجزائر- أعلنت وزارة التربية الوطنية عن إنقاذ أزيد من 220 ألف تلميذ من الإقصاء في البكالوريا لدورة جوان 2018 بسبب التأخر، حيث تم  السماح لهم بدخول مراكز الامتحان بعد برتوكول إضافة نصف ساعة لهم، حيث

أدرجت أسماء هؤلاء في قوائم خاصة  احتياطية حملت أرقام تسجيلهم وأسباب التأخير على أن يتم إسقاط أسماء في حالة ثبوت أن سبب التأخير هو الغش عند القيام بتحقيق وفق التعليمات الصادرة عن المسؤولة الأولى عن القطاع نورية بن غبريط.

وأوضح  في هذا الشأن مدير التعليم الثانوي العام والتكنولوجيا، عابد عطوي، في تصريح تلفزيوني  أن البرتوكول الذي تبنته الوزارة هو إغلاق أبواب المراكز على الساعة الثامنة صباحا والثانية ونصف مساء، وفتح المجال للمتاخرين للدخول إلى أقسامهم خلال نصف الساعة التالية وقبل فتح الاظرفة، مشيرا أن نسبة التاخيرات التي سجلت بين الثامنة والثامنة والنصف صباحا هو 5،69 بالمائة لدى النظاميين و65بالمائة لدى الأحرار أي ما يزيد على 184 ألف و456 تلميذ متأخر، وقد تم السماح لهم بالدخول من دون اية مشاكل، مضيفا أنه بعد الثامنة والنصف سجل 202 مترشح متأخر و80 بالمائة منهم أحرار  ومنهم 16 نظاميا فقط وقد أقصيوا من البكالوريا.

وعن عدد الغيابات أكد عابد أن نسبة الغيابات وسط النظاميين هو 1بالمائة أي 4 آلاف و256 تلميذ، أما عند الاحرار فنسبة الغياب تجاوزت30بالمائة بمعدل 85 ألف و133 غائب.

واكد عابد عودة التلاميذ الى وسائل الغش العادية بعد إغلاق الطرق أمامهم تكنولوجيات الاعلام والاتصال من خلال قطع الانترنت والمراقبة عبر الفضاء الأزرق، مؤكد أن عدد حالات الغش المسجلة وصل إلى 359 حالة.

وبخصوص عملية تصحيح أوراق الإجابات، أشار  إلى أنّ الأساتذة المصححين يتم اختيارهم وفق شروط، مضيفا أنّ كل أستاذ مصحح يحصل على نموذج للحلول مرفوق بسلم التنقيط، مشيرا أنّ الديوان سيضع المصحح في أحسن الظروف ليكون هادئا كي يعطي للتلميذ حقه قائلا” عندما يصحح الأستاذ الذي يكون في حالة غير مريحة، هناك تصحيح ثان وثالث”.

وعن قضية إقصاء المترشح الكفيف من الباك في خنشلة، أكد مدير التّعليم الثانوي العام والتكنولوجيا، عابد عطوي، أن وزيرة التربية نورية بن غبريط، كانت دقيقة مع المترشح الكفيف بالنظر إلى أن المترشح لم يثبت حالته الإعاقية، مؤكدا أنه على المترشح المعاق، أن يقدم ملفا كاملا، يتضمن ورقة ثبوت الإعاقة، لكي يتمكن الديوان من تحضير الأوراق الخاصة بحالته، وأضاف عطوي، أن رئيس المركز له الحق في تطبيق الإجراءات المعمول بها مع كل التلاميذ.

وختم المتحدث تصريحه بالتأكيد على أن امتحانات البكالوريا لدورة جوان 2018 جرت في ظروف عادية إنلم نقل إنها جرت في ظروف حسنة بفضل التدابير الخاصة التي وضعت واتخذت وعلى هذا الأساس جرت في جو من الهدوء والاستقرار.