الرئيسية / محلي / قرية بن حمزة ببغلية بحاجة إلى التفاتة جدية
elmaouid

قرية بن حمزة ببغلية بحاجة إلى التفاتة جدية

 تفتقر قرية بن حمزة ببغلية شرق بومرداس لضروريات الحياة الكريمة ما صعب من وضعية السكان على غرار الغاز الطبيعي، الماء الشروب واهتراء شبكة الطرقات

ونقائص أخرى لا تعد ولا تحصى، ما جعلهم يرفعون شكاويهم للبلدية، بهدف توفير هذه الضروريات التي من شأنها أن تحسن وضعيتهم المعيشية.

 

وقد أكد قاطنو الحي في لقاء جمعنا بهم أنهم راسلوا المسؤولين عدة مرات من أجل تدخلهم لبرمجة جملة من المشاريع التنموية التي من شأنها أن تنهي معاناتهم، غير أنه لا حياة لمن تنادي، مضيفين أن قريتهم تتربص بها مشاكل عدة شملت مختلف المجالات منها غياب الغاز الطبيعي، ما يضطرهم إلى التنقل حتى لوسط البلدية أو البلديات المجاورة من أجل جلب قارورة غاز البوتان التي تعرف ندرة حادة وارتفاعا في الثمن على حد سواء..

كما تعرف القرية تراكم كميات كبيرة من النفايات تنتشر في كل جهة، ما تسبب في انتشار روائح كريهة تنبعث من كل جهة، نظرا لغياب شاحنة نقل النفايات، رغم مناشدة السلطات لعدة مرات، خاصة وأنهم يتخوفون من احتمال إصابتهم ببعض الأوبئة والأمراض التي تنجم عن النفايات وتلوث المحيط.

كما أشار محدثونا إلى غياب الماء أين تجف الحنفيات على طول فصول السنة، ما يؤدي بهم إلى شراء صهاريج من المياه التي تعرف ارتفاعا في الثمن في فصل الصيف، في حين العائلات الأخرى ذات الدخل المتوسط تلجأ إلى الآبار التي تعرف مياهها تلوثا ما يعرضهم لأمراض.

وما زاد الطين بلة، اهتراء شبكة الطرقات باعتبارها لم تعرف عملية صيانة منذ أمد بعيد، أين تتحول بمجرد سقوط أولى قطرات المطر إلى برك ومستنقعات مائية يجد الراجلون صعوبة في السير عليها، في حين أصحاب السيارات يتركونها خارجا خوفا من تعرضها لأعطاب فتزيدهم أعباء مالية إضافية هم في غنى عنها.

إلى جانب غياب قنوات الصرف الصحي، حيث يضطر السكان للتخلص من المياه المستعملة بشكل عشوائي، مشكلة مستنقعات راكدة داخل المنازل وخارجها، ما أصبح هاجسا للقاطنين، المرافق الرياضية والترفيهية شبه منعدمة إن لم نقل غائبة، فلا وجود لملعب رياضي ولا قاعة رياضية.

وعليه، يأمل قاطنو قرية بن حمزة ببغلية شرق بومرداس أن تتدخل السلطات في القريب العاجل من أجل إنهاء معاناتهم وتوفير الضروريات.

أيمن. ف