الرئيسية / محلي / قسنطينة… الأمطار والسيول تجرف منازل ومحلات
elmaouid

قسنطينة… الأمطار والسيول تجرف منازل ومحلات

عرفت عدة أحياء من بلدية حامة بوزيان بقسنطينة سيولا نجمت عن أمطار قوية، وتسببت في تسرب المياه إلى بعض المنازل والمحلات، في حين عاش سكان عين عبيد نفس المشكلة التي أدت إلى شل حركة المرور،

حيث وجدنا آثار الأتربة والأوحال في الشارع الرئيسي، لكن الحركة التجارية عادت إلى طبيعتها، بعد أن تطوع المواطنون لمساعدة أعوان البلدية في إزاحة الأتربة وتنظيف مجاري صرف مياه الأمطار والبالوعات، التي انسدّت بفعل الأتربة والقمامة التي جرفتها السيول.

وقال السكان إن أحياء الجهة العلوية عرفت تضررا أكبر من الأمطار، على غرار حي بكيرة، الذي ظهرت عليه آثار تحرك للتربة في الشطر الثاني من الجهة السفلية منه، كما أدت المياه إلى سقوط عمود كهربائي بالقرب من نفق السكة الحديدية، كما أكد سكان من الحامة بأن مصالح الحماية المدنية تدخلت على مستوى بعض التجمعات العمرانية، من أجل مساعدة المواطنين على مغادرة منازلهم، فالسيول سجلت بأحياء الغيران وبشير والجلولية وبالقرب من مقر الدائرة القديم، أين تفاقم الوضع بسبب تحطم قناة لمياه الصرف الصحي، في حين لاحظنا مصالح الحماية المدنية مع أعوان البلدية ومصالح محافظة الغابات، يقومون بقطع أشجار في متوسطة بوخش بالشارع الرئيسي للبلدية، بعد أن غمرت السيول مدخل المؤسسة التربوية، كما وقفنا على بقايا الأوحال بساحتها.

وظلت الكثير من المجاري الاصطناعية الخاصة بتصريف مياه الأمطار على ضفاف طرقات البلدية، مغمورة بالأوحال والمياه، على غرار ما لاحظناه بالطريق المؤدي إلى الحي العلوي المعروف بعين سداري، أين تم إزاحة كميات كبيرة من الأتربة المتجمعة بالقرب من منزله باستعمال جرافة، فيما نظف الكثير من المواطنين المساحات المحيطة بمنازلهم بأنفسهم، أما بمنطقة عين عبيد، فقد تسببت الأمطار في شل حركة المرور عبر الطريق الوطني رقم 20 الرابط بولاية قالمة وهذا على مستوى منطقة الكحالشة، أين تلتقي عدة وديان، أهمها وادي “امهيريس” الذي ارتفع منسوب مياهه و غمر الجسر، أما في مقر البلدية، كان حي صحراوي عرضة للمياه المتدفقة من أعالي جبل مازلة الذي يعلوه، كما داهمت السيول المنازل وتسببت في إتلاف المؤن والأفرشة والأغطية، حيث تدخلت الحماية المدنية من أجل ضخ المياه بعيدا عن السكنات.

وتم تقديم المساعدة للسكان لتجاوز آثار تسرب المياه إلى مساكن حي صحراوي عمار، الذي يحتاج إلى مشروع لحمايته من الأمطار، كما قام رجال الدرك الوطني بتحويل حركة المرور إلى بلدية ابن باديس، وأدت الأمطار أيضا إلى نفوق حوالي ألف رأس من الدجاج في منطقة “بير بوزيان”.