الرئيسية / ثقافي / قصص الفنانين مع “الخيانة الزوجية”….غادة عبد الرازق وأنغام ومخيون الأبرز!!
elmaouid

قصص الفنانين مع “الخيانة الزوجية”….غادة عبد الرازق وأنغام ومخيون الأبرز!!

تثير بعض وقائع انفصال الفنانين تعجب البعض، حيث إنه بعد أعوام طويلة من استمرار الزواج بين أحد الفنانين وشريك حياته، نسمع فجأة عن انفصالهما، والسبب في العديد من الحالات يكون شيئا واحدا فقط هو “الخيانة الزوجية”.

وفي هذا الصدد، كشفت الفنانة غادة عبد الرازق عن تعرضها للخيانة الزوجية من قبل زوجها الإعلامي محمد فودة، خلال لقائها مع الإعلامي “نيشان” في برنامج “أنا والعسل”، ورجحت أن يتم الانفصال بينهما لأنها لا تقبل الخيانة.

وأعادت “غادة” الاعتراف مرة أخرى، خلال لقائها ببرنامج “مصارحة حرة”، المذاع عبر فضائية “تن”، مشيرة إلى أنها تصالحت بعد ذلك مع زوجها.

“زوجي خانني في غرفة نومي”، هكذا كشفت الفنانة علا غانم أيضًا عن خيانة زوجها الثاني لها، حيث أكدت أنها وجدته مع امرأة أخرى بغرفة نومها.

وقالت “علا”، إنها تعاملت مع الموقف بهدوء، مشيرة إلى أنه كان أمرا طبيعيا وقتئذ، خاصة أنهما كانا في علاقة سيئة.

ويحمل اسم عبد العزيز مخيون في القائمة منعطفًا آخرا، لأن الخيانة نسائية هذه المرة.

وبدأت الواقعة حين بدأت الدكتورة سحر أحمد محمود أبو القاسم في خيانة زوجها -بحسب قوله- مع شخص يدعى هيثم محمد منير، ومن ثم خططت لقتله عن طريق الشخص المذكور، إلا أن الفنان نجا من هذه المحاولة.

وبعد ذلك تحول الأمر لمحكمة الجنايات، لإثبات خيانة الزوجة، ودارت القضية التي أصر “مخيون” على استكمالها للنهاية لاسترداد حقه.

الأمر أيضًا له بعد آخر، وهو سياسي، حيث أكد “مخيون” أن الحادث تم تدبيره من قبل أمن الدولة، عقب نشاط حركة كفاية التي ينضم لها، مشيرًا إلى أن محاولة الاغتيال خطط لها من قبل النظام القديم مستخدمًا زوجته.

واعترفت بوسي بأنها تعرضت للخيانة الزوجية، حيث اكتشفت زواج زوجها من راقصة عن طريق الصدفة، مشيرة إلى أنها هددته حتى طلق الراقصة.

 

ديما بياعة ومأساة تيم حسن

هذه الواقعة هي الأصعب على الإطلاق، فهي صدمة كبيرة لا يضاهيها أي من وقائع تلك القائمة، حيث اكتشفت الفنانة السورية ديما بياعة خيانة زوجها تيم حسن لها، مع أقرب صديقة لها وهي أيضًا الفنانة نسرين طافش.

وقالت “بياعة”، خلال لقائها ببرنامج “ولا تحلم”، مع الإعلامي “نيشان”، الذي كان يذاع عبر فضائية “الحياة”: “سامحت تيم كثيرًا لخيانته لي، إلا أن الصدمة الكبرى كانت عندما خانني مع أقرب صديقاتي”.

ويعتبر النجم فاروق الفيشاوي من أكثر الفنانين الذين زخرت حياتهم الخاصة بقصص غرامية، مع أنه دخل الوسط الفني وهو متزوج من الممثلة المعتزلة سمية الألفي.

وقال “الفيشاوي” في أكثر من مناسبة، إنه لا يستطيع أن يعيش من دون امرأة، وكشف في أكثر من لقاء له عن بعض نزواته التي تسببت في طلاقهما.

كما أعلنت الفنانة السورية أصالة بعد طلاقها من زوجها السابق المنتج أيمن الذهبي عن تعرضها للخيانة، الأمر الذي جعل طليقها يرد عليها، ويكشف عن سبب ارتكابه الخيانة، مشيرًا إلى أنها لم تكن مهتمة به، وأوضح أنّها خططت للزواج من طارق العريان وهي لا تزال على ذمته.

وكشفت الفنانة أنغام أيضا في أكثر من مناسبة عن تعرضها للخيانة من قبل زوجها الموزع الموسيقي فهد، وهو ما تسبب في طلاقهما، ولكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، حيث امتدت أصابع الاتهام في هذا الطلاق إلى الفنانة الراحلة ميرنا المهندس.

ونفت الفنانة الراحلة كل هذه الشائعات، في حوار لها لموقع “دنيا الوطن” عام 2008، قائلة: “هذا الكلام مجرد شائعات سخيفة لا أساس لها من الصحة وسبق أن تحدثت في بداية انتشار هذه الشائعة، وقلت إن أنغام وفهد أكبر من هذه الشائعة المغرضة”.

 

تصريح جريء لدينا

“زوجي السابق خانني رغم جمالي”، بهذه الكلمات كشفت الفنانة الاستعراضية دينا عن خيانة طليقها لها، لكنها رفضت الكشف عن أي تفاصيل حول هذا الأمر، لكنها أكدت أيضًا أن الخيانة صفة مشتركة في جميع الرجال، وأضافت أن جمال المرأة واهتمامها بنفسها لن يمنع زوجها من خيانتها.

دينا لم تكتف بهذه التصريحات الجريئة، بل أكدت أن تقرب الرجال في بعض الأحيان إلى الله عز وجلّ، وإقباله على الصلاة بانتظام واستمرار، يكون دليلاً على استعدادهم للزواج مرة ثانية.

أما النجمة اللبنانية نوال الزغبي، فقد بكت عند حديثها عن تعرضها للخيانة الزوجية، خلال لقائها ببرنامج “المتاهة”، مع الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني على قناة “ام. بي. سي”، قائلة: “تجربتي الزوجية السابقة، لم تخلق لي قلّة ثقة بجميع الرجال، ولكن الخيانة تؤذيني وتقتلني”.