الرئيسية / وطني / قطع الأنترنت سيكلف الجزائر خسائر مالية ضخمة

قطع الأنترنت سيكلف الجزائر خسائر مالية ضخمة

أجمع عدد من نواب المجلس الشعبي الوطني لـ”الموعد اليومي” على أن الاجراء الذي لجأت إليه وزارة التربية الوطنية بقطع خدمة الأنترنت والتشويش على مواقع التواصل الاجتماعي عبر كامل التراب الوطني من أجل حماية مواضيع البكالوريا من التسريب، يعتبر “إجراء بدائيا”. في حين أكد خبراء في مجال تكنولوجيات الاعلام والاتصال أن هذا القرار “سيكلف الجزائر خسائر مالية كبيرة”.

 

وأضاف بعض البرلمانيين الذين اتصلت بهم “الموعد اليومي” أن ما قامت به وزارة التربية الوطنية بالتنسيق مع وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بقطع كامل لخدمة الانترنت عشية إجراء الدورة الجزئية لبكالوريا 2016  غير مواكب لتقدم الدول”. وصرح النائب البرلماني عن حزب حركة النهضة فاتح ربيعي أن لجوء وزارة التربية إلى قرار قطع الانترنت بالكامل عبر كامل التراب الوطني يعتبر “قرارا بدائيا”، مضيفا أنه “كان لزاما على الوزارة قبل اتخاذها أي إجراء أن تنتظر نتائج التحقيق ومعرفة الطريقة التي انتهجها مسربو المواضيع من أجل عدم تكرارها مجددا”، مؤكدا في الوقت ذاته أن قرار الحكومة “سيكبد خسائر مالية بالجملة  للمؤسسات في الجزائر”.

من جهته، اعتبر النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف أن الحل الذي لجأت اليه الوزارة ” بعيد كل البعد عن قرارات حكومات الدول المتقدمة”، وأوضح بن خلاف أن هذا التصرف “لا تقوم به إلا الدول المتخلفة التي تكون عاجزة عن مسايرة التكنولوجيا” مضيفا في الوقت ذاته أن “الجميع اعتاد من الحكومة لجوءها الى الحلول السهلة دون مراعاة مصلحة المواطنين”.

وفي مجمل تدخلاتهم عبر وسائل الاعلام المرئية، أكد خبراء في مجال تكنولوجيات الاعلام والاتصال أن قرار قطع الانترنت بالكامل عبر كامل التراب الوطني “سيفرض على الجزائر خسائر مالية كبيرة خصوصا إذا استمر هذا الانقطاع حتى تاريخ انتهاء الدورة الجزئية للبكالوريا”، موضحين أن هذا الفصل “سيؤدي الى تعطل مصالح المواطنين وشلل في المؤسسات المتوسطة وحتى الكبيرة خصوصا تلك التي تعتمد في مبادلاتها التجارية على خدمات الانترنت”.