الرئيسية / محلي / قطع التيار على كافة بلديات ولاية برج بوعريريج المتهربة عن دفع ديونها

قطع التيار على كافة بلديات ولاية برج بوعريريج المتهربة عن دفع ديونها

ستشرع مديرية توزيع الكهرباء والغاز بولاية برج بوعريريج، بحسب بيانها الذي تحوز “الموعد اليومي” على نسخة منه، ابتداء من شهر جويلية 2016، بقطع الكهرباء والغاز عن البلديات المتهربة من دفع ديونها، بعد جلسات التفاوض التي تمت مع رؤساء هذه البلديات وبعد عدم استجابتهم للإنذارات التي وجهت لهم، كما لم يلتزموا بالمدة الممنوحة لهم لتسوية ديونهم العالقة والمقدرة بـ 31 مليار دينار، حيث لم يبق أمام مديرية التوزيع إلا

تنفيذ قطع التموين بالكهرباء والغاز لضمان تسوية المستحقات، كما ستمس هذه الحملة كذلك باقي الإدارات العمومية باستثناء المؤسسات الحساسة ذات الخدمة العمومية، باتباع إستراتيجية خاصة لتحصيل ديونها.

الجدير بالذكر، وبحسب مصالح مديرية توزيع الكهرباء والغاز بولاية برج بوعريريج، فقد تم تسجيل، منذ بداية هذه الحملة، حوالي 60 حالة لسرقة الكهرباء والغاز، أسفرت منذ شهر ماي عن تحصيل مبالغ معتبرة، ورغم ذلك العملية متواصلة إلى غاية التحصيل النهائي نظرا للوضع المالي المتأزم الذي تمر به المؤسسة المعنية، كما سيتم ابتداء من 01 جويلية 2016 تطبيق غرامات جديدة على القطع وإعادة التموين بالكهرباء والغاز، وفقا للقرار الوزاري رقم 482 المؤرخ في 05/06/2016.

وسيتم في حالة التأخر عن التسديد، قطع التموين أو نزع العداد مباشرة، ويكون في هذه الحالة على الزبون دفع غرامة القطع وإعادة التموين بالقيمة الجديدة المحددة بـ 950 دينار كمبلغ جديد لإعادة التموين أو إعادة تركيب العدادين (الكهرباء والغاز) في حالة نزعهما، بدلا عن 300 دينار سابقا.

 

سكان حي المنكوبين ببلدية مجانة يشتكون العطش

يشتكي سكان حي المنكوبين 100 مسكن اجتماعي ببلدية مجانة في الجهة الشمالية لولاية برج بوعريريج، التي تبعد عن مقر عاصمة البيبان بحوالي 12 كلم، من أزمة عطش حادة بالنظر لتذبذب التزود بهذه المادة منذ ما يقارب الأسبوعين، مرجعين  الخلل إلى نقص كمية ضخ الماء الموجهة للبلدية من المحطة الرئيسية بالولاية كون الجهة تمون كذلك من سد عين زادة، وكذا سوء التنظيم المنتهج من السلطات المحلية بالبلدية في توزيع الماء الشروب على أحياء البلدية، حيث أكدوا أن الماء الشروب كان يزور حنفياتهم مرة كل أسبوع، ليصبح فيما بعد يزورها مرة كل 15 يوما، ما جعلهم يستنجدون بصهاريج المياه خاصة ونحن في فصل الصيف أين يزداد الطلب على هذه المادة الحيوية، حيث ناشدوا السلطات الوصية وعلى رأسها الجزائرية للمياه ضرورة التدخل العاجل وإيجاد حل عاجل لقضيتهم كونهم صاروا يلجأون إلى التزود بالماء عن طريق الصهاريج بأثمان باهظة زادت من معاناتهم.