الرئيسية / محلي / قفزة كبيرة في مجال استغلال الطاقة بكل أنواعها

قفزة كبيرة في مجال استغلال الطاقة بكل أنواعها

 عرف قطاع الطاقة في تمنراست، خلال الخماسيين السابقين للتنمية، انجاز جملة من البنى التحتية وتسطير عدد من المشاريع بمناطق مختلفة من إقليم الولاية ساهمت في تحسين خدمة التزويد بهذه الطاقة وإطار الحياة بهذه المناطق المترامية الأطراف.

 

ومن جملة هذه الهياكل المنجزة والمشاريع التي كلفت انجازها ميزانية تقدر بـ 20 مليار دج، محطة لإنتاج الكهرباء بعين صالح بسعة 92 ميغاوات، إلى جانب محطة بتمنراست بسعة 40 ميغاوات، وكذا توسيع محطات الكهرباء في كل من مدن إدلس وتين زواتين وعين قزام لغرض رفع القدرة الإنتاجية وتجديد محطات أخرى، حسب ما أكده مدير الطاقة بتمنراست السيد علي ناصري.

وقد ساهمت هذه المشاريع في ربط أكثر من 15000 مسكن وذلك بإنجاز 500 كلم من الشبكة الكهربائية بتكلفة مالية قدرت بـ 1.4 مليار دج، إلى جانب الشروع في استغلال الطاقة الشمسية في 8 قرى نائية، ما سمح برفع نسبة التغطية بالكهرباء من 68 بالمائة نهاية 1998 إلى 92 بالمائة نهاية 2015، يضيف ذات المصدر.

في مجال الكهرباء الريفية، استفادت الولاية من غلاف مالي “معتبر” يعادل 30.2 مليار دج يرتقب من خلاله إنجاز حوالي 500 كلم لتوصيل الكهرباء لـ 94 مركزا، وتضم ما يزيد عن 5200 مسكن (حوالي 35 ألف نسمة) في شطرين، الأول بطول 315 كلم يشمل 20 تجمعا سكانيا ما بين حي وقرية، وقد انطلقت الأشغال به في 2014 وانتهت عملية ربط كل الأحياء والقرى في انتظار استكمال ربط قرية توندرت الحدودية التي تبعد بـ 85 كلم عن دائرة تين زواتين وقد بلغت نسبة ربطها 35 بالمائة، وفق نفس المسؤول.

أما فيما يخص الشطر الثاني فيتعلق بربط 65 مركزا معظمها عبارة عن توسعات عبر الأحياء بطول 190 كلم، وقد انتهت أشغال الربط بـ 41 مركزا و24 مركزا تجري بها حاليا عملية الربط، ومن المنتظر أن تستكمل العملية قبل نهاية العام الجاري، حسب ما تم تأكيده.

وحسب السيد ناصري، فإن اهتماما كبيرا توليه السلطات العمومية لدعم قطاع الكهرباء بالمنطقة عبر تسجيل انجاز محطات إنتاج لهذه الطاقة في مختلف المناطق بالولاية، إذ تم تخصيص مبلغ يفوق 1.12 مليار دج في إطار البرنامج التكميلي لسنة 2011 لانجاز 3 محطات في كل من قرية أراك وأمقيد ومولاي لحسن، وينتظر الإعلان عن نتائج صفقة تعيين المؤسسات الخاصة بإنجاز هذه المحطات قريبا.

في حين تم الإعلان عن مؤسسات انجاز شبكة التوزيع داخل القرى، كما تم ضمن ذات البرنامج برمجة ربط المركز الحدودي بمنطقة عين قزام بالكهرباء، إلى جانب انجاز هذه المحطات، وتم اختيار الأرضية لانجاز 3 محطات جديدة أيضا لإنتاج الكهرباء في كل من تمنراست وعين صالح وعين قزام.

واستفادت الولاية سنة 2011 من تسجيل انجاز 5 محطات لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية بكلفة مالية تفوق 12.7 مليار دج في كل من تمنراست وعين صالح وعين قزام وتين زواتين وإدلس، وقد تم الشروع في استغلال محطة تمنراست شهر نوفمبر 2015 بطاقة انتاج تقدر بـ 13 ميغاوات، وفي فيفري 2016 تم دخول محطة عين صالح الخدمة أيضا بنفس الطاقة الإنتاجية، في حين تم اختيار الأرضيات للشروع في انجاز المحطات الثلاث المتبقية من مصالح سونلغاز. وقد مكن استعمال الطاقة الشمسية في إنتاج الكهرباء من تدعيم شبكة الإنتاج والتقليل من كميات الوقود الهائلة التي تستعمل يوميا في تشغيل مولدات الطاقة، إلى جانب تجنب الانقطاع في التيار الكهربائي.

 أشواط كبيرة قطعت في مجال استغلال الغاز بتمنراست

وتم من جهة أخرى الانتهاء من ربط مدينة عين صالح بالغاز الطبيعي والشروع في استغلاله ضمن شطرين من الانجاز، إلى جانب ربط قرى أقسطن والبركة وإينغر، وقد كلفت عملية ربط الغاز بمنطقة التيدكلت مبلغا إجماليا يفوق 2 مليار دينار. ويجري حاليا تجسيد عملية لاستكمال ربط كل منطقة التيدكلت بغاز المدينة ضمن برنامج التنمية في مجال الربط بغاز المدينة من خلال شبكة نقل طولها 46.18 كلم تم الانتهاء من انجازها مدعمة بشبكة توزيع طولها 114.86 كلم في طور الانجاز حاليا، علما أنه تم الانتهاء من عملية الربط على غرار قرى الساهلة الشرقية والساهلة الغربية وجواليل وحاسي لحجر.

والعملية هي الآن في طور الربط في كل من فقارة الزوى وقرى سلافن وفقارة لعرب وحينون، وبالانتهاء من هذا البرنامج ستكون منطقة التديكلت (الولاية المنتدبة لعين صالح) كلها مغطاة بشبكة الغاز ببلدياتها الثلاث وكل قراها.

كما تم الشروع في استغلال غاز البروبان بمدينة تمنراست عن طريق الشروع في استغلال محطتين تم انجازهما واللتين تم تدعيمهما بـ 360 كلم من شبكة التوزيع بالمدينة، وقد كلف هذا المشروع مبلغا يفوق 3.5 مليار دج، ومن المنتظر أن تصل نسبة استغلال الغاز بتمنراست إلى 65 بالمائة.

ويجري حاليا انجاز مشروع كبير لتزويد مدينة تمنراست بالغاز الطبيعي انطلاقا من منطقة عين صالح بشبكة نقل يقدر طولها بـ 530 كلم، وقد أوكلت مهام الانجاز إلى 3 شركات، وتعرف وتيرة الانجاز تقدما بنسبة تقارب الـ 80 بالمائة. وسيسمح هذا المشروع بعد دخوله حيز الاستغلال الشروع في تموين محطتي إنتاج الكهرباء بمدينة تمنراست بالغاز الطبيعي، واقتصاد كميات الوقود المستعملة حاليا في تشغيل المولدات، إلى جانب تموين شبكة توزيع الغاز بمدينة تمنراست بالغاز الطبيعي، ومن خلال ذلك سيتم تعميم استغلال الغاز المدينة، كما سيتم أيضا ربط كل قرى البلديات المتواجدة على طول الطريق الوطني رقم 01 بالغاز في شطره الرابط بين عين صالح وتمنراست (750 كلم).

 مخزن جديد للوقود لتغطية حاجيات مدينة تمنراست

ومن أجل تلبية احتياجات الولاية المتزايدة من المواد البترولية ولضمان تغطية كافية للولاية من هذه المواد في حالة قطع الطريق، يعلن القطاع عن الشروع قريبا في إنجاز مخزن جديد على مستوى بلدية تمنراست لفائدة مؤسسة نفطال.

وقد تم اختيار بمدخل مدينة تمنراست أرضية انجاز هذا المخزن بسعة إجمالية تقدر بـ 48 الف متر مكعب، ما سيساهم مستقبلا قي تجنيب المدينة وضواحيها التذبذب في وفرة الوقود بمختلف أنواعه.