الرئيسية / محلي / قنوات الصرف الصحي مطلب حي المكتوب بسيدي موسى

قنوات الصرف الصحي مطلب حي المكتوب بسيدي موسى

 طالب سكان “حي المكتوب” ببلدية سيدي موسى بالعاصمة بضرورة تدخل السلطات المحلية للوقوف على النقائص الكثيرة التي يشكو منها حيهم

الذي لا يمكن تصنيفه إلا في خانة الاحياء المعزولة بالنظر إلى الوضعية الكارثية التي يتواجد عليها والتي حرم فيها حتى من قنوات الصرف الصحي في غياب  السلطات التي تجاهلت ضرورة ترقيته امتثالا لأوامر زوخ بتسوية هذه الانشغالات التي تعد ضرورية.

احتج سكان حي المكتوب ضد التجاهل الذي سلّط عليهم والذي جعلهم يتذيلون ترتيب الاحياء لدرجة يعتقد الزائر إليه أنه في حي بمنطقة نائية بينما لا يبعد عن قلب العاصمة إلا ببضعة كيلومترات، بالنظر إلى النقائص الكثيرة والتي امتدت إلى أهم الضروريات حيث طرح السكان مشكل افتقارهم إلى قنوات الصرف الصحي وإجبارهم على التصرف والاعتماد على أنفسهم في تسوية هذا الانشغال الذي بحت أصواتهم وهم يرافعون لأجله، وهذا موازاة مع السياسة التي اعتمدتها مصالح ولاية العاصمة لإعادة الاعتبار لعاصمة البلد وإبراز وجهها الجمالي الذي تحالفت مجمل النقاط السوداء لتشويهه.

وأثار السكان ذاتهم نقطة غياب الإنارة العمومية، خاصة وأن أغلبهم يشتغلون خارج نطاق الحي ما يتطلب منهم الخروج باكرا والعودة مساء، خاصة في فصل الشتاء، حيث يتزامن الوقتان مع الظلام، ويزداد الأمر سوءا في حالات الطوارئ عند الاضطرار إلى نقل المرضى، منوهين في هذا السياق إلى وسائل النقل التي يتعذبون معها يوميا مع ما يشكون منه من اهتراء الطرق وكثرة الممهلات دون دواعي لها.

و في هذا السياق حذر السكان السلطات المحلية من مغبة إجبارهم على التعايش الدائم مع هذا الوضع الذي لم يعد يطاق، وهو الأمر الذي أشار إليه رئيس المجلس البلدي الذي سارع إلى إطلاق جملة من الوعود لامتصاص غضب السكان والذي يجعله يستعين بمواقع التواصل الاجتماعي لإعلان مشاريعه المتعلقة أساسا بالتنمية ,

ودعا السكان إلى ضرورة الالتفات إلى انشغالات الشباب التي لا تقل أهمية، خاصة في هذه المنطقة التي تفتقر إلى جل الضروريات مشددين على العمل على تجسيد ملعب بلدي يقلل من الضغوط المفروضة على هؤلاء الشباب مع تمكين الاطفال من فضاءات للهو والتسلية .