الرئيسية / محلي / قوارير البوتان تفرغ جيوب قاطني قرية “آيت سليمان” بالناصرية

قوارير البوتان تفرغ جيوب قاطني قرية “آيت سليمان” بالناصرية

يواجه سكان قرية “آيت سليمان” بالناصرية شرق بومرداس مشكلة غياب الغاز الطبيعي عن سكناتهم، ما جعل يومياتهم تتمحور حول البحث عن قوارير البوتان التي أفرغت جيوبهم في ظل أسعارها المرتفعة خاصة في فصل الشتاء، الأمر الذي أدى بهم إلى تجديد ندائهم للجهات المسؤولة من أجل التحرك لبرمجة مشروع ربط بيوتهم بهذه الطاقة التي تعد أولى اهتماماتهم بالنظر إلى استعمالاتهم اليومية لها سواء للطبخ أو التدفئة في الأيام الباردة.

وفي لقاء جمعنا مع بعض قاطني قرية “آيت سليمان” بالناصرية شرق بومرداس أكدوا لنا أنهم راسلوا المسؤولين في العديد من المرات من أجل ربط سكناتهم بشبكة الغاز الطبيعي، غير أنه لا حياة لمن تنادي، الأمر الذي تذمر له القاطنون خاصة في ظل المعاناة الكبيرة التي يواجهونها من غياب هذه الطاقة التي يحتاجونها بشكل يومي لاسيما في فصل الشتاء، مشيرين إلى أن قريتهم تفتقر للعديد من الضروريات، من بينها شبكة الغاز الطبيعي المنعدمة تماما ما أدى بهم إلى اقتناء قوارير غاز البوتان في كل مرة وقطع مسافات طويلة للظفر بقارورة غاز تخضع للمضاربة في فصل الشتاء، أين تباع بـ 450 دج ما أثقل كاهل العديد من العائلات خاصة منهم ذوي الدخل المتوسط

وأجبرهم على اتباع الطرق البدائية حتى في سنة 2021 بجلب الحطب من الغابات المجاورة لاستعماله للطبخ والتدفئة في فصل الشتاء.

وعليه، وأمام هذه المعاناة التي يواجهها قاطنو قرية “آيت سليمان” بالناصرية شرق بومرداس، يطالب هؤلاء المسؤول الأول عن البلدية بالتعجيل في التدخل من أجل برمجة مشروع ربط سكناتهم بشبكة الغاز الطبيعي لإنهاء معاناتهم من التبعات المستمرة لقوارير غاز البوتان التي تعرف ندرة حادة وارتفاعا في الثمن على حد سواء في فصل الشتاء الذي هو على الأبواب.

 

…وبُعد المؤسسات التربوية يعمق جراح التلاميذ

من جهتهم، يطالب قاطنو قرية “آيت سليمان” بالناصرية شرق بومرداس وبالأخص الأولياء، بتوفير النقل المدرسي لأبنائهم الذين أتعبهم التنقل مشيا على الأقدام ذهابا وإيابا للالتحاق بمدارسهم، حيث يقطعون مسافات بعيدة ومسالك وعرة أنهكتهم خاصة تلاميذ المدارس الابتدائية، الأمر الذي عمق من جراح التلاميذ في ظل مواجهتهم لجملة العراقيل اليومية من أجل الالتحاق بأقسامهم ما يؤدي بهم إلى الحصول على نتائج غير مرضية في الدراسة.

وحسب بعض التلاميذ، فإنهم يصلون عادة متأخرين عن موعد الدراسة لبعد المسافة بين مقر سكناهم ومختلف المؤسسات التربوية التي يدرسون بها في الأطوار الثلاث، الأمر الذي ينعكس سلبا على نتائجهم الدراسية وذلك في انتظار انجاز مدرسة لتلاميذ الطور الأول بالقرية التي من شأنها أن تنهي معاناتهم من قطع مسافات طويلة يوميا في غياب النقل المدرسي الذي من المفروض أن تقوم الجهات المسؤولة بتوفيره في ظل نقص المؤسسات التربوية بالقرية وبعدها عن مقر سكنات العديد من التلاميذ.

وعليه يأمل تلاميذ قرية “آيت سليمان” بالناصرية شرق بومرداس أن تعجل السلطات في توفير النقل المدرسي وإنجاز مدارس تربوية خاصة الطور الابتدائي تغنيهم عن التنقل حتى إلى المؤسسات الأخرى من أجل طلب العلم.

أيمن. ف