الرئيسية / وطني / قوته وعزيمته وثباته يستمدها من القاعدة الشعبية , الجيش …عين على الإرهاب ويد ممدودة لإغاثة المحاصرين بالثلوج
elmaouid

قوته وعزيمته وثباته يستمدها من القاعدة الشعبية , الجيش …عين على الإرهاب ويد ممدودة لإغاثة المحاصرين بالثلوج

الجزائر- يقدم عناصر الجيش الوطني الشعبي هذه الأيام على غرار كل عام صورا إنسانية جد راقية عبر مناطق مختلفة من الوطن تضررت بفعل تساقط الثلوج وتقلبات الجو حيث سخر كل إمكاناته البشرية والمادية لفك العزلة عن المواطنين المتضررين بسبب الطرق المغلقة وما لحق ببعض المناطق النائية من نقص في المؤونة والمستلزمات اليومية.

يحرص الجيش الوطني الشعبي، كما كان دائما، على الاستمرار الحثيث في أداء مهامه القتالية الاعتيادية في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بكل أشكالها وتحدياتها المتنامية وفي الوقت نفسه لا يغفل بتاتا على إيلاء أهمية بالغة للجانب الإنساني لمساعدة المواطنين كما كان يفعل في الأزمات والكوارث ولاسيما في هذه الفترة بالذات من كل سنة حيث يتسم الطقس بالبرودة الشديدة وكثافة الثلوج والانزلاقات الخطيرة للأتربة على الطرقات والمرتفعات ناهيك عن الفيضانات الجارفة.

وتعيش مفارز عديدة للجيش الوطني الشعبي في بعض النواحي العسكرية هذه الأيام حالة استنفار قصوى بهدف التدخل عند الاقتضاء لمساعدة المواطنين العالقين والمحاصرين بفعل الثلوج، وفي أماكن وعرة التضاريس يصعب الوصول إليها في وقت تبقى السلطات المحلية، ونعني بها مصالح البلديات والولايات التي بعضها لا يملك حتى الوسائل اللوجستيكية للإنقاذ والتدخل، شبه مشلولة وعاجزة عن معالجة مثل هذه الأوضاع التي كان وما يزال لها الجيش بالمرصاد.

ويرى أحمد ميزاب الخبير الأمني في القضايا الإستراتيجية في تصريحه لـ”الموعد اليومي” بأن ما يقوم به الجيش الوطني الشعبي في فك العزلة ومد يد المساعدة للمواطنين ليس غريبا عليه فهو لا يزال ينطلق من القاعدة الشعبية التي يستلهم منها قوته وعزيمته وثباته.

وأوضح ميزاب بأن الأدوار المنوط بالجيش الوطني الشعبي ابتداء بالحفاظ على سيادة الجزائر ووحدتها الترابية ناهيك عن مختلف النشاطات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بكل أشكالها لم تثنه يوما ما عن أداء دوره الإنساني عبر التاريخ وعلى تكريس مفهوم المواطنة الحقيقية التي تشكل أحد حلقات المقاربة الكلية في محاربة ومجابهة كل التحديات الإستراتيجية القائمة داخليا وخارجيا.

كما أوضح المتحدث بأن الجيش كقوة قائمة بذاتها كان وما يزال وسيظل حاضرا دائما في الأعمال الإنسانية التي ترتبط بمبادئ ومفهوم المواطنة حيث كثيرا ما مد يد المساعدة للمواطنين في الأزمات والكوارث الطبيعية التي عصفت بالجزائر عبر مراحل معينة من تاريخها سواء في الزلازل والفيضانات والهزات الأخرى ليصنع بذلك ملحمة مع القاعدة الشعبية كثيرا ما تجلت في صور تضامن عناصر الجيش مع المواطنين يدا بيدا وقلبا بقلب .

وشدد المتحدث بأن قيادة الجيش واعية وحريصة من خلال توصياتها وإرشاداتها على التكامل والتناغم والتلاحم مع الشعب بهدف استكمال مختلف أداوره المنوطة به لبناء شراكة حقيقية مع المواطن خدمة لهذا الوطن الأغر بدليل أن تاريخ المؤسسة قطع الشك باليقين على عمق وأصالة الرابطة القوية التي تجمع أفرادها مع الشعب.