الرئيسية / حوارات / كاتبة أول قاموس لتعلم اللغة الكورية أميمة رضوان لـ “الموعد اليومي”: أتمنى أن تدرج اللغات الآسيوية كتخصص في الجامعات الجزائرية

كاتبة أول قاموس لتعلم اللغة الكورية أميمة رضوان لـ “الموعد اليومي”: أتمنى أن تدرج اللغات الآسيوية كتخصص في الجامعات الجزائرية

أميمة رضوان شابة جزائرية تطل عليكم من عاصمة الزيبان، هي خريجة جامعة محمد خيضر ببسكرة، تحصلت على شهادة الليسانس باللغة الفرنسية لتتعلم اللغة الكورية حيث طبعت قاموسا لتعلم هذه اللغة بمقارنته باللغة العربية. تعرفت عليها العام الماضي في عرض لكتابها بالمكتبة العمومية للمطالعة محمد عصامي ببسكرة… عادت إلى جامعة محمد خيضر لتدرس اللغة الإنجليزية..

وتدور الدوائر لألتقي بها يوم 16 أفريل 2019 بدار الثقافة أحمد رضا حوحو ببسكرة حيث كانت في معرض الكتاب لبيع كتابها بالإهداء.. ما زالت أميمة رضوان خجولة كعادتها، لكن خجلها لم يمنعها من الإجابة على أسئلتنا في هذا الحوار الشيق، فتابعوه.

 

– مرحبا بك عرّفي بنفسك للقراء؟

* السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اسمي أميمة رضوان، طالبة جامعية أدرس اللغة الإنجليزية بمدينة بسكرة بجامعة محمد خيضر، كاتبة أول طبعة من سلسلة “لنتعلم اللغة الكورية” وصاحبة مشروع “تعلم الكورية للعرب” عبر قنوات التواصل الاجتماعي فايسبوك، انستغرام واليوتيوب.

 

– كيف تعلّمت اللغة الكورية؟

* تعلمت اللغة الكورية من خلال مشاهدتي للمسلسلات عبر الأنترنت، كانت اللغة بنظري جد راقية وجميلة النطق والسمع، فبدأت أتعلم أولا سمعيا ثم بتقليد كل ما يقولونه ثم انطلقت في تعلم القواعد كأي لغة أخرى مثلها مثل اللغة الإنجليزية.

 

– ما عدد اللغات التي تتقنها أميمة رضوان؟

* أتقن تكلم اللغة العربية لأنها اللغة الأم، الكورية والإنجليزية.

 

– ما رأيك في مستوى تدريس اللغات في الجزائر؟

* تدريس اللغات في الجزائر بنظري دون المستوى لأنه يعتمد على تدريس اللغات الميتة، أولها اللغة الفرنسية والإسبانية… الخ.

 

– من شجعك على خوض غمار الطباعة بخصوص تعلّم اللغة الكورية؟

* أول من شجعني على خوض هذه التجربة هم أعضاء المجموعة، لكن حافزي كان أكبر لأنني كنت بصدد طباعة أول كتاب لتعلم هذه اللغة بالجزائر، وقبل كل هذا هدفي كان توفير كتاب يعلم كل من يريد تعلم ولو القليل من هذه اللغة بجميع ولايات الجزائر.

 

– ما هو تأثير تعلمك للغات الأجنبية على حياتك الخاصة؟

* فيما يخص اللغة الكورية، فلها تأثير قوي وإيجابي في نفس الوقت.

 

– ما هي أمنيتك التي تريدين أن تتحقق؟

* السفر حول العالم والتعرف على الثقافات الأخرى.

 

– ماذا تنتظر أميمة رضوان من الرئيس القادم للجزائر؟

* أولا أن يكون ممثلا للشعب وبداية جديدة للجزائر، وعند حسن ظن الشعب وكذا إدراج اللغات الآسيوية كتخصص في الجامعات الجزائرية، خاصة اللغات الكورية واليابانية والصينية.

 

– كلمة أخيرة للقراء؟

* أحث كل مقبل على تعلم اللغة الكورية ألا يستسلم، فالخطوات الأولى نحو التعلم دائما ما تكون الأصعب.

حاورها: حركاتي لعمامرة

 

ملاحظة: من أراد الحصول على كتاب أميمة رضوان لتعلم اللغة الكورية oumaima radouane يتصل بحسابها باللغة الفرنسية وسيصله الكتاب.