الرئيسية / ثقافي / كاتب ياسين…. الأديب الظاهرة

ذكرى ميلاده تعود هذه الأيام

كاتب ياسين…. الأديب الظاهرة

في هذه الأيام العسيرة، تعود ذكرى ميلاد الروائي والشاعر والمسرحي والصحافي كاتب ياسين. وإن اختلف الناس فيها بين 6 أوت و25 جانفي. ما يثير الانتباه هي الدوائر الأدبية والثقافية في العالم التي ما زالت تحتفل بموهبته وفرادة إبداعه. وليس من الغرابة أن يكشف مهندسو الرأي في صحيفة “لوموند” الفرنسية الشهيرة، منذ فترة زمنية، أن روايته “المضلع المرصع بالنجوم” من بين أهم 100 رواية في العالم التي أحبها قراء الجريدة على مدى عشرات السنين. فاجأ هذا الاختيار المراقبين والأدباء الجزائريين والعرب. فمنهم من رحّب ومنهم من شَجب. كانت الرواية الوحيدة المختارة من الريبرتوار الروائي المغاربي والعربي.

وتعود ذكراه لتذكرنا بذلك الثائر المتمرد، في الحياة كما في المسرح والأدب والسياسة، والثائر أيضاً على نظام اللغة الفرنسية ذاتها التي كتب بها. نصحه والده بتعلمها، والده المثقف مزدوج اللغة، كان يراها سلاحاً قوياً آنذاك بين يدي ابنه، وهو يُطمئنه بأنه يستطيع أن يعود للعربية متى ما شاء. تعلّم العربية في الكُتّاب، ثم اللغة الفرنسية في المدرسة التي سيصف وضعيتها بعد الاستقلال بعبارته ذائعة الصيت “اللغة الفرنسية غنيمة حرب”، سينزاح بها عن النمط المألوف، فيقارب “الخرْق” كما يسميه “ابن جني”. لغة عدّلها “جينياً” كي تفي بغرَض الغضب، ونظمها في نسق سردي مختلف نسج الأحداث على منواله، ببنية أسلوبية تجاوز بها المواضعات.

لا تخفى وسامته. نحيف مثل مِسلّة ذهب، ملامح متناسقة كأنها نُحتت بعناية فنان، صوت واثق يفيض بما في القلب عبر اللسان. مشعُّ ذكاؤه، ممتلئ قلبه بفضول الحياة.

لتاريخ البلاد اليد العليا في رسم مصير الشاب، إذ رأى بأم عينيه دم آلاف الشهداء في أحداث 8 ماي 1945 بمدينتي سطيف وخراطة. الأحداث التي شارك فيها واعتُقل وسُجن وهو مراهق. وحين خرج من سجنه، وجد أمه قد هزمها الخوف البغيض على وليدها، وأفقدها عقلها، وألقى بها في مجاهل الجنون.

عرف النضال يافعاً ثم السجن والهجرة ومرارة الغربة. ظل إلى جانب المقهورين ضد الاستبداد. صنع التاريخُ كاتبَ ياسين عبْر الدم، وصنع هو للبلاد تاريخاً عبر الجمال سرداً ومسرحاً وشعراً.

إنه ذلك العاشق الذي فاجأه حب “نجمته” على حين غِرّة، في قريته “قبلوت” النائية الرازحة تحت الاستعمار. طرق الفتى ذو السادسة عشرة من العمر بيده الباب الخشبي للبيت العائلي الكبير، وإذ فتحت “نجمة”، ابنة عمه التي تكبره بسنوات. نجمة المتزوجة. وقع قلبه على جمالها. وإذ وقع، وقعَ ما لم يكن في الحسبان. خُلقت أسطورة اسمها “نجمة”، وخُلق معها أديب مختلف اسمه كاتب ياسين (1929 _ 1989).

ظل كاتب ياسين من خلال آرائه ورحلاته وأسفاره وعزلته وفيّاً لفلسفة شعبه. فلسفة “العفوي” و”التاريخي”، مسكوناً بموسيقاه وثقافته وخصوصياته، يكابد محنة الكتابة في ظروف عيش قاسية لطالما أجبرته على قطع حبل سُرّة المشروع الإبداعي الذي بين يديه، مؤقتاً، والذهاب للعمل لجلب قوته. ولم يمنعه ذلك من فتح باب جديد على إفريقيا، دون أن يظل ظِلاّ لبريخت ولا لبيكيت…

ب/ص