الرئيسية / وطني / كتابة الدولة الأمريكية تشيد بالمقاربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب

كتابة الدولة الأمريكية تشيد بالمقاربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب

أشادت كتابة الدولة الأمريكية في تقريرها السنوي لسنة 2015 حول مكافحة الإرهاب عبر العالم بالمقاربة الجزائرية الشمولية لمكافحة الإرهاب والجهود التي تبذلها السلطات العليا منذ أكثر من عشريتين لمواجهة هذا التهديد بشكل فعال، مشيرة إلى أن “الجزائر تبقى شريكا هاما في مكافحة الإرهاب”.

وتذكر الوثيقة الأمريكية التي تغطي الفترة الممتدة من 1 جانفي إلى 31 ديسمبر 2015 بالتجربة الجزائرية في مجال مكافحة الإرهاب والجهود التي تبذلها في هذا الصدد.

وتبرز الإستراتيجية التي لا تزال متواصلة في هذا الإطار والتي تعتمد على أدوات الإعلام والوقاية وتأمين الحدود في إطار مكافحة خمسة تنظيمات إرهابية على غرار “القاعدة في المغرب الاسلامي” و”المرابطون” و”حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا” و”تنظيم  داعش” و”أنصار الشريعة” التي تشكل تهديدا فعليا على مستوى حدود البلد.

وقامت “خلايا من أغلب هذه التنظيمات بإعلان ولائها لتنظيم داعش مع أنها تضم عددا محدودا من العناصر” كما جاء في التقرير السنوي لكتابة الدولة الأمريكية الذي أشار إلى أنه “تم بذل جهود من أجل تعزيز الجهاز الأمني الجواري المخصص للمراقبة وسياسة رفض تقديم تنازلات بخصوص احتجاز الرهائن من قبل الجماعات الارهابية ما يبرر غياب أي تبني لعمليات الاختطاف من قبل الجماعات الارهابية طوال سنة 2015”.

وبحسب الوثيقة فإن “الإستراتيجية الجزائرية التي تقوم على رفض أي تحالف ضد داعش باسم مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول تبنت بفعالية أشكالا أخرى لمكافحة هذه الجماعة الإرهابية لا سيما من خلال المصادقة على إجراءات وقائية وأمنية وتساهمية كما يتجلى ذلك في اهتمام الجزائر بمسار واشنطن لمكافحة التطرف العنيف والمساهمة الملموسة في النقاش حول هذه الظاهرة من خلال تنظيم ندوة دولية بالجزائر حول مكافحة التطرف”.