الرئيسية / وطني / كشفت عن مباشرة ورشات عمل لتقييم تسيير الفصلين الأول والثاني….. بن غبريط: “القوائم الاحتياطية للمقتصدين سارية المفعول ولا تحتاج لرخصة”
elmaouid

كشفت عن مباشرة ورشات عمل لتقييم تسيير الفصلين الأول والثاني….. بن غبريط: “القوائم الاحتياطية للمقتصدين سارية المفعول ولا تحتاج لرخصة”

 الجزائر- كشفت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط أن استغلال القوائم الاحتياطية للمقتصدين يخضع إلى التنظيم المعمول به، ولا يحتاج إلى أي رخصة بالنسبة لرتبة قاعدية مثل رتبة مقتصد وذلك وفقا لأحكام التعليمة

رقم 01 المؤرخة في 20 فيفري 2013 سارية المفعول المحدد لكيفيات تنظيم المسابقات والامتحانات المهنية إلى غاية نهاية سنة 2017.

وأوضحت الوزيرة في ردها على انشغالات المقتصدين أن استغلال قائمة الناجحين الاحتياطيين رتبة مقتصد يتم وفق التعليمة 001 السارية المفعول، وهو ما يسمح لهم بإدراجهم في مخطط التكوين، فيما يتعلق بالأساتذة الاحتياطيين المستخلفين والذين لم يتلقوا أجورهم منذ سبعة أشهر، أكدت  المسؤولة ذاتها أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتكفل بهذا الانشغال على مستوى كل الولايات والعملية متواصلة، وطلبت من جميع الأساتذة المعنيين بإرسال المعلومات الخاصة بهم على البريد الإلكتروني الذي خصصته الوزارة. 

وأشارت بن غبريط “إنه فيما يتعلق بأساتذة الطور الثانوي حاملي شهادة ليسانس، صنف 11 الذين استفادوا من التكوين من أجل ترقيتهم إلى سلم 13، والذين لم يتحصلوا بعد على مستحقاتهم المالية تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتكفل بهذا الانشغال على مستوى كل الولايات والعملية متواصلة”، مطالبة المعنيين بالأمر بإرسال معلوماتهم الشخصية إلى الموقع الإلكتروني الذي خصصته خلية الاتصال بوزارة التربية.

وفي الشق البيداغوجي، كشفت وزيرة التربية نورية بن غبريط عن فتح أولى ورشات عمل لتقييم تسيير الفصلين الأول والثاني للسنة الدراسية 2016-2017، وتقييم نتائج التلاميذ المتحصل عليها في الأطوار التعليمية الثلاثة وهذا خلال لقاء جمعها بعشرة من مديري ومديرات التربية الولائيين بحضور المديرين المركزيين بالوزارة، وهو اللقاء الذي يدخل في إطار سلسلة من ورشات عمل مبرمجة ضمن رزنامة تحدد تواريخ لقاءات مديري  ومديرات التربية الولائيين بهدف تقييم تسيير الفصلين الأول والثاني للسنة الدراسية 2016-2017.

وتستعين وزيرة التربية بمديري التربية الولائيين من أجل فتح تقييم شامل لنتائج التلاميذ خلال الفصلين الأول والثاني، قبل العودة من عطلة الربيع والدخول في الفصل الثالث والأخير، بهدف الوصول إلى نسبة تقدم النتائج خاصة منهم الأقسام النهائية، والعمل على طريقة استرجاع الدروس الضائعة واتخاذ الطرق الممكنة من أجل تحسين قدرات التلاميذ الراسبين من أجل الرفع من معدلاتهم.

وأكدت وزيرة التربية نورية بن غبريط بعد انتهاء التلاميذ من اختبارات الفصل الثاني، أن النتائج متوسطة وتختلف من مستوى إلى آخر ومن تلميذ إلى آخرن وهذ ا وفق توصيات ملتقيين جهويين لتقييم نتائج الامتحانات الوطنية، نظمتهما الوزارة  لجعل الولايات المتأخرة تلتحق بالولايات الأخرى، بحيث توج المتلقيان بمشاريع ولائية تم إعدادها مع مهنيي القطاع وأهل الاختصاص، فيما تمثلت المرحلة الثانية في إطلاق دراسة لإحصاء وتحليل الأخطاء التي يرتكبها مرشحو الامتحانات الوطنية بينما شملت المرحلة الثالثة عرض نتائج البحث.