الرئيسية / قلوب رحيمة / كل أحلامها تقتصر على الصحة والعافية…. شهيناز طفلة تعاني وتطلب منكم مساعدتها على استرداد عافيتها
elmaouid

كل أحلامها تقتصر على الصحة والعافية…. شهيناز طفلة تعاني وتطلب منكم مساعدتها على استرداد عافيتها

المعاناة مع المرض، هي قصة حياة وألم الكثير من الناس الذين تقتصر طموحاتهم وآمالهم في الحصول على الصحة والعافية والمعافاة لأبنائهم وذريتهم التي هي قرة عيونهم وأكبادهم الذين يتمنون كل الخير لهم، بل

ويبذلون كل ما في وسعهم من أجل إسعادهم وحمايتهم من كل أذى أو مكروه.

 

أب كل أمله أن تتعافى ابنته

وإذا كان البعض يعلق آماله على جنس المولود الجديد أيكون ذكرا أو أنثى، هناك من تقتصر آماله على صحة المولود وأن يكون بصحة وعافية فقط، وهو بالضبط ما كان عليه والد شهيناز الذي رزق بها بعد ثلاث بنات، ومع ذلك لم يكن يفكر في جنس المولود وإنما في صحته وعافيته، وشاء القدر أن تكون آخر عنقود عائلة بوعكاز مصابة بمرض “سبينا بيفيدا” ومع ذلك ظل والدها مؤمنا بقدر الله راضيا بمشيئته.

 

رغم المرض.. ذكاء متقد وفصاحة بالغة

قال والد شهيناز في حديثه معنا إن ابنته شهيناز البالغة من العمر ثلاث سنوات ونصف التي تعاني من مرض “سبينا بيفيدا” طفلة ذكية جدا وتخلق نوعا من المرح بكلامها ومعنوياتها المرتفعة التي عملت الأسرة على رفعها، كما أنها على دراية كاملة ووعي بمرضها، فهي تنظر إلى المرآة بطريقة تسمح لها بمشاهدة الورم الموجود في ظهرها، كما تأمل الطفلة في تلقي العلاج والتخلص من هذا المرض الذي ينخر جسدها النحيل قبل أن تتطور مضاعفاتها التي بدأت في الظهور.

 

مضاعفات بدأت تظهر وتخلف عن الموعد

أكد والد شهيناز أن مضاعفات المرض بدأت تظهر على ابنته، فالاعوجاج بدأ يظهر على رجليها، فرجلها اليسرى اعوجت، كما أنها أصبحت تعاني من وجود الماء في رأسها، ومن أجل هذا يضطر والدها إلى الانتقال من ولاية أم البواقي إلى ولاية قسنطينة أو باتنة وفي بعض الأحيان إلى العاصمة، وهو يخشى أن يتطور المرض ويؤثر على العمود الفقري لابنته، لأن العمود الفقري هو أول مستهدف لمرض “سبينا بيفيدا”.

و رغم أن مضاعفات المرض بدأت تظهر إلا أن والدها لم يتمكن من أخذها للعلاج في الخارج، فرغم أنه تمكن من الحصول على موعد لإجراء العملية في تونس الذي كان محددا في 25 ماي الماضي إلا أنه لم يتمكن من أخذها إلى هناك بسبب عدم توفيره للمبلغ المقدر بـ 70 مليون سنتيم، ويقول هذا السيد إنه تمكن من جمع 30 مليون سنتيم وبقي 40 مليون سنتيم يرجو من المحسنين مساعدته على جمعه.

 

ألم ابنته دفعه إلى طلب المساعدة

بكل صراحة وبنفس نقية بعيدا عن الطمع يتحدث والدها عن إمكانياته المتواضعة التي مكنته من توفير الحياة الكريمة لعائلته من مأكل وملبس، إلا أنها لم تمكنه من توفير المبلغ الذي يمكنه من علاج صغيرته في الخارج، وهو ما جعله يطلب المساعدة من المحسنين الأخيار، وهو لم يعتد مطلقا اللجوء أو طلب المساعدة لكن ألم ابنته ووضعها الصحي المتدهور جعله يطلب المساعدة من أجل حياة صحية أفضل لفلذة كبده.

 

ما هو مرض سبينا بيفيدا؟

سبينا بيفيدا هو استسقاء الحبل الشوكي المسمّى أيضاً “السنسنة المشقوقة” أو “الفتق السحائي” أو “فتق النخاع الشوكي وسحاياه” هو عبارة عن خلل ينتج عن مشكلة في مرحلة النمو المبكر جداً للجنين، وهو يحصل عندما لا تنغلق بعض فقرات الظهر (العمود الفقري) على أنبوب الأعصاب المركزي (الحبل الشوكي). ونتيجة لذلك تبقى هنالك منطقة طرية غير محمية قد تنتفخ وتبرز عبر الجلد ككيس داكن اللون . ويكون “كيس الأعصاب” هذا مغطى بطبقة رقيقة جداً (غشاء) قد يرشح من خلاله سائل من الحبل الشوكي والدماغ وما من أحد يعرف سبب هذا المرض.

أما عن مشاكل ترافق استسقاء الحبل الشوكي فهي ضعف العضلات وفقدان الإحساس، وقد تشل الساقان أو القدمان وتفقدان الإحساس جزئياً أو كلياً، كما

قد يكون أحد الوركين أو كلاهما مخلوعاً.

وقد تلتوي القدمان نزولاً باتجاه الداخل أو صعوداً باتجاه الخارج.

وإذا كان الخلل عالياً في الظهر نسبياً، فقد يكون هنالك تشنج عضلي في الساقين والقدمين .

وعدم اجراء جراحة مبكرة لخفض ضغط السائل في الرأس، فإن بعض الأطفال يفقدون بصرهم أو يصابون بالتخلف العقلي أو نوبات الصرع أو يصابون بالشلل الدماغي.

و المشاكل التي قد تحصل عندما يصبح الطفل أكبر هي:

– تقوّس العمود الفقري

– تقرحات ضغط قد تتشكل فوق العظام لأن الطفل لا يحس

– إصابات القدم: بعض الأطفال يمكنهم أن يمشوا ولكنهم لا يحسون بأقدامهم. وهؤلاء تسهل إصابتهم بتقرّحات وجروح، يمكنها أن تتسبب – إذا ما أهملت – في حدوث حالات التهاب خطيرة تصيب اللحم أو العظام، بالإضافة إلى تشوهات تصيب القدمين .

ولهذه الأسباب نرجو أن تكون لقصة شهيناز صدى في قلوبكم الرحيمة وحركت ضمائركم الحية من أجل مساعدتها على تلقي العلاج والحياة بشكل أفضل.

من يرد المساعدة يتصل على الرقم:

0561348246

وأجر المحسنين على الله.