الرئيسية / دولي / كوبلر يدعو إلى تسريع العمل السياسي في ليبيا

كوبلر يدعو إلى تسريع العمل السياسي في ليبيا

جدد المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر، دعوته السياسيين الليبيين إلى تسريع العمل السياسي لحل المشكلات العالقة،

وأعلن انه اجتمع بوزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، الذي أعلن الجيش الليبي عزله من منصبه.

وقال كوبلر خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي في العاصمة طرابلس، إنه ناقش مع المجلس الأعلى لليبيا آليات مشاركته مع مجلس النواب في العملية السياسية، مؤكداً أن الوضع العسكري هو أكبر التحديات في ليبيا، مشيراً إلى وجوب توحد الليبيين لحل هذه المشكلة.من جهة أخرى، أعلن كوبلر، أنه اجتمع مع وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، المهدي البرغثي، ووصل البرغثي للمرة الأولى أمس، إلى العاصمة طرابلس لتنفيذ قرار رئيس الحكومة فائز السراج، بتفويض وزراء الحكومة البالغ عددهم 18 وزيراً، في ممارسة أعمالهم في طرابلس من دون انتظار موافقة البرلمان الشرعي.من جهتها، أعلنت غرفة عمليات الجيش الذي يقوده الفريق خليفة حفتر في بيان، أن القيادة العامة للجيش الليبي كلفت رسمياً العقيد _جمال الزهاوي قائداً جديداً للكتيبة 204 دبابات التي كان يقودها البرغثي.في أثناء ذلك قالت جريدة “فاينانشيال تايمز” البريطانية إن تغيير “تشكيلات ليبيا” المتحاربة إلى جيش وطني بمقدوره التصدي للتنظيم الإرهابي لم يكن أبداً أمراً سهل التحقق، لكن الديبلوماسيين يأملون في إمكانية تحقيق ذلك هذا الأسبوع بالسماح بإرسال الأسلحة إلى حكومة الوفاق الوطني.وأوضحت الجريدة أن الداعمين الدوليين لحكومة الوفاق يضغطون على رئيسها فايز السراج لتوحيد الفصائل بغرض منع الارهابيين من توطيد وجودهم أكثر في سرت. وقال دبلوماسي غربي إننا نريد من الحكومة تأسيس هيكل لقيادة موحدة.يشار الى ان الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، قال إن الحكومة الليبية فى فترة حوار مكثف يمكن أن يؤدى قريبا إلى اتفاق سيتم بموجبه نشر المستشارين العسكريين الأمريكيين فى ليبيا للمساعدة فى القتال ضد تنظيم داعش.وأوضح “دانفورد” فى تصريحات نقلتها صحيفة واشنطن بوست، أن هناك الكثير من النشاط يجرى تحت السطح، وأضاف أنهم غير مستعدين بعد لنشر الإمكانات العسكرية لأنه ليس هناك اتفاق، لكن هذا يمكن أن يحدث فى أى يوم.وتحدث “دانفورد” مع عدد من الصحفيين أثناء عودته للولايات المتحدة من بروكسل، حيث التقى هناك بنظرائه من عدد من دول الناتو، وذكرت الصحيفة أن هناك اهتمام بين بعض دول حلف شمال الأطلسى فى المشاركة فى المهمة، بحسب ما أوضح دانفورد، إلا أن التفاصيل الخاصة بمن سيشارك لا تزال غير واضحة.ورجح المسؤول العسكرى الأمريكى أن يكون التركيز منصبا على تدريب وتجهيز الميليشيات التى تعهدت بالولاء لرئيس الوزراء الليبى فايز السراج الذى يقود حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة.وأكد “دانفورد” أنه سيكون هناك مهمة طويلة الأمد فى ليبيا، مضيفا أن “الناتو” سيرغب فى طلب من حكومة ليبيا الجديد من أجل المشاركة.