الرئيسية / مجتمع / كيف تحافظين على لياقتك في رمضان

كيف تحافظين على لياقتك في رمضان

ثمة فوائد عدّة للصوم من شأنها تحسين الأداء الرياضي والتغلب على بعض المشكلات التي قد تؤثر في مستوى الأداء الرياضي، إذ وجد الخبراء تحسنا ملحوظا في نشاط الجسم البدني أثناء الصوم بسبب فعاليته في راحة أعضاء الجسم وخفض معدل مخلفات التمثيل الغذائي فيه (الشوادر الحرة).

 

ومما لاشك فيه، أن ممارسة الرياضة في رمضان تعمل على إذابة الدهون والتخلص من السعرات الحرارية الزائدة المستمدة من الغذاء، إذ أن الجسم يحتاج إلى مزيد من الطاقة أثناء ممارسة الرياضة مقارنة بالأوقات العادية مما يجعله يلجأ إلى مخزون الدهون المتراكم في الخلايا الدهنية للحصول على الطاقة اللازمة له أثناء القيام بأي مجهود بدني أو عضلي أثناء الصوم.

من جهة أخرى، يجب على الصائم أن يتوخى الحذر عند ممارسة الرياضة خلال فترة انقطاع الطعام والشراب عنه، وألا يقوم بنشاط بدني شاق قبل موعد الإفطار كي يتجنب نقص معدل السوائل في الجسم أو احتراق كميات كبيرة من الغلوكوز في الدم بالصورة التي لا يمكن تعويضها أثناء الصوم مما يؤثر مباشرة على وظائف الكلى التي تتأثر وظيفتها بنقص الماء والسوائل في الجسم.

لذلك ينصح خبراء اللياقة في المركز الأمريكي للرياضة ASC بممارسة رياضة خفيفة أثناء توقف الجسم عن تناول الطعام أو الشراب بدءاً بتمارين الإحماء للجسم والرقبة والتي تعمل على زيادة دفع الدم للمخ مما يؤهل الجسم لممارسة باقي التمارين بشكل أفضل.

وقد رأى خبراء اللياقة أن ممارسة التمارين السويدية والأيروبيك والبيلاتس كرياضة خفيفة أثناء الصوم تزيد من مرونة الجسم ولا تنقص من معدل السوائل فيه وترفع من معدلات استقلابه، بشرط أن تكون أغلبها من التمارين الأرضية لتقوية عضلات الفخذ والبطن وفي ذات الوقت لا تؤدي إلى التعرق الزائد مقارنة بالأنواع الأخرى من التمارين كالمشي أو الجري.

يفضل أن ينهي الصائم تمرينه قبل الإفطار بتمارين الاسترخاء والتي تكون في شكل حركات بسيطة للرقبة وأطراف اليد مما يساعد عضلات الجسم على أن تعود إلى طبيعتها بشكل أسرع وتقليل الإجهاد الواقع عليها.

وعن أنسب وقت لممارسة الرياضة في رمضان، فإنه يختلف من شخص إلى آخر حسب قدرته البدنية وحالته الصحية وعمره. وبوجه عام يكون الوقت المثالي في القيام بالأنشطة البدنية أثناء الصوم قبل موعد الإفطار بنصف ساعة فقط وذلك حتى يتمكن الصائم من تعويض نقص السوائل والماء في جسمه بفعل الصوم.

يراعى أن يكون تناول الماء أو العصير أثناء وقت الإفطار تدريجياً حتى لا تصاب المعدة بالتمدد السريع بعد انكماشها طول فترة الصوم، كما يجب ألا يكون الماء بارداً حتى لا تصاب المعدة بالتقلصات والمغص. أما عن التمارين المسائية فيفضل أن تكون بعد وجبة الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات كحد أدنى كي يكون الجسم فرغ من عمليات الهضم به وحصل على ما يحتاجه من طاقة تجعله مستعداً لأداء التمارين الرياضية بشكل أفضل.

ويرى الخبراء أن ممارسة الرياضة أثناء الصوم تعمل على زيادة كفاءة الجسم في التخلص من السموم الناتجة عن عمليات التمثيل الغذائي به، إلى جانب تنشيط الدورة الدموية وزيادة الشعور بالراحة والاسترخاء. بينما تعمل رياضة بعد الإفطار على سرعة أيض السعرات الحرارية المكتسبة من الطعام.

يفضل أن تكون الرياضة بعد الإفطار من الأنواع التي تعتمد على شدة الحرق، مثل:

1- رياضة الركض أو المشي السريع (الهرولة):

يجب أن تكون بعد تناول الطعام من ثلاث إلى أربع ساعات وذلك لضمان هضم الطعام وانتقال عناصره إلى باقي أجزاء الجسم، إذ أنه من الخطأ الشديد ممارسة الجري بعد الأكل مباشرة لما يسببه ذلك من الشعور بالدوار والغثيان بسب تدفق دماء الجسم إلى المعدة لإتمام عملية الهضم.

2- رياضة قفز الحبل:

تعد من الرياضات المحببة في شهر رمضان والتي لا تتطلب الخروج من المنزل والذهاب إلى النادي، بالإضافة إلى أنها تعتبر من رياضات الحرق السريع التي تعمل على سرعة أيض السعرات الحرارية وإذابة الدهون الموضعية.