الرئيسية / دولي / لأن الخطر الإرهابي  واحد… ضوء أخضر بين العراق وسوريا لقصف الإرهابيين داخل أراضي البلدين
elmaouid

لأن الخطر الإرهابي  واحد… ضوء أخضر بين العراق وسوريا لقصف الإرهابيين داخل أراضي البلدين

ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرى دمشق إلى 74 قتيلا بينهم 8 أطفال

 الجزائر- قال مسؤولون سوريون إن الحكومة السورية لا تعارض القصف العراقي لمواقع “داعش” في الأراضي السورية، كما لا تستبعد أن تشن الطائرات السورية هي الأخرى قصفا مماثلا داخل الأراضي العراقية.

ونقلت وسائل إعلام سورية عن عضو لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الشعب السوري ساجي طعمة القول إن “دمشق سمحت للقوات العراقية بتوجيه ضربات إلى الإرهابيين داخل سوريا”.

ولم يستبعد طعمة أن تقوم الطائرات السورية بملاحقة “الإرهابيين” داخل العراق في المنطقة الحدودية.

وأوضح البرلماني السوري أن “الإرهابيين يهربون من الموصل ويحاولون اللجوء إلى دير الزور”، مبينا أن “القوات المسلحة العراقية تلاحق الإرهابيين حتى داخل سوريا”..وأضاف طعمة “نحن والعراق نواجه خطرا واحدا، حيث إننا نحارب داعش الارهابي”، مشيرا إلى أن “التنسيق بدأ منذ سنوات في عمليات محاربة الإرهاب، لذلك لم يكن ممكنا إطلاق مثل هذه التصريحات من دون موافقة دمشق على السماح للطائرات العراقية في تنفيذ العمليات داخل سوريا”.

ولم يستبعد طعمة أن تقوم الطائرات السورية بملاحقة الإرهابيين داخل العراق في المنطقة الحدودية.

وأوضح وكان قد أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مؤخرا عن استعداد الطائرات العراقية لقصف مواقع وأماكن تجمع “الإرهابيين” داخل سوريا.هذا وقالت صحيفة (إيزفيستيا) الروسية، إن تعزيز التعاون بين البلدين في محاربة الإرهاب هو دليل على تغير تدريجي لسياسة واشنطن في المنطقة. وأضافت أن تحسن العلاقات العراقية- السورية يرجح هذه الفرضية.

ويقول العبادي إن الضربات التي شنتها المقاتلات العراقية في سوريا استهدفت خلايا خططت لتفجيرات وقعت مؤخرا في مناطق تجارية مكتظة ببغداد.

من جانب آخر ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرين اللذين استهدفا أحد أحياء دمشق القديمة، إلى 74 قتيلا غالبيتهم من الزوار العراقيين الشيعة، وبينهم ثمانية أطفال على الأقل، وقال مدير المرصد السوري،  “ارتفعت حصيلة التفجيرين لتصل إلى 74 قتيلا، بينهم 43 من الزوار العراقيين، و11 مدنيا سوريا، فضلا عن 20 من قوات الدفاع الوطنى والشرطة السورية”.

وأشار عبد الرحمن، إلى أن ارتفاع الحصيلة يعود إلى وفاة البعض متأثرين بجروحهم، موضحًا أن بين القتلى أيضا ثمانية أطفال على الأقل. وكان المرصد السوري، أفاد في آخر حصيلة له،  عن مقتل 59 شخصا، بينهم 47 من زوار المقامات الدينية، و12 مقاتلا سوريا مواليا للنظام، فضلا على إصابة العشرات بجروح.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية العراقية، أن “الإحصاءات الأولية تشير إلى سقوط قرابة 40 قتيلا عراقيًا، و120 جريحا بعد استهداف حافلاتهم بعبوات ناسفة”.