الرئيسية / دولي / لأول مرة.. قوات أمريكية خاصة في ليبيا
elmaouid

لأول مرة.. قوات أمريكية خاصة في ليبيا

 أعلن رئيس حكومة الوفاق الوطنى الليبية فايز السراج الاربعاء أن بلاده ليست بحاجة لقوات اجنبية على الاراضى الليبية لمساعدة القوات التى تقاتل تنظيم داعش الارهابي، وذلك فى مقابلة مع صحيفة “كورييرى ديلا سيرا” الايطالية.

 

 وقال السراج فى المقابلة “نحن لسنا بحاجة لقوات اجنبية على الاراضى الليبية” مضيفا “طالبت فقط بضربات جوية اميركية لا بد من أن تكون جراحية جدا ومحدودة فى الزمن والمكان، ودائما بالتعاون معنا”.وتابع المسؤول الليبى “بامكان جنودنا انجاز المهمة وحدهم بعد الحصول على الغطاء الجوى”.وتشن قوات حكومة الوفاق الوطنى حملة عسكرية منذ الثانى عشر من ماي لاستعادة السيطرة على مدينة سرت الواقعة على البحر المتوسط على بعد 450 كلم شرق طرابلس. وكان مسلحو التنظيم سيطروا على سرت منذ جوان 2015. وتقوم الطائرات الاميركية بطلب من حكومة الوفاق الوطنى بضرب مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية منذ الاول من اوت وذكر أنه قد يزور موسكو في القريب العاجل بهدف لقاء القيادة الروسية. وقال:” تربط حكومتنا علاقات طيبة مع موسكو. لقد قابلت قبل فترة السفير الروسي ومن غير المستبعد أن أقوم قريبا بزيارة الى روسيا. نحن نسعى للمحافظة على علاقات جيدة مع كل الدول المعنية بمنطقتنا”.وأشار إلى أن ليبيا لا تحتاج إلى مساعدة قوات برية دولية لمكافحة داعش. ونوه بأنه توجه بالطلب الى الولايات المتحدة باعتبارها الدولة التي تتزعم التحالف الدولي ضد داعش في سوريا والعراق وليبيا وطلب منها دعم القوات الليبية من الجو.وقال:” طلبت توجيه ضربات جوية ضد داعش بحيث تكون دقيقة ومحددة من حيث الوقت والمناطق الجغرافية وأن تنفذ بتنسيق تام معنا. قواتنا تستطيع دحر داعش بشرط وجود دعم جوي ونحن لا نحتاج لقوات برية أجنبية”.ونوه بأن الجيش الليبي لا يملك الأسلحة اللازمة والضرورية لتنفيذ قتال شوارع في مدينة سرت التي تعد حصن داعش المتقدم في ليبيا.وقال:” تمكنا في الفترة الأخيرة من تحقيق نجاحات عسكرية محددة وتقدمنا على الأرض بشكل كبير ولكن داعش ينفذ حربا تكتيكية معقدة في شوارع المدينة. وبهدف تجنب وقوع خسائر كبيرة بين المدنيين وبين جنودنا، قررنا طلب العون الجوي الدولي”.وذكر السراج أن داعش عدو ماكر وغادر وفي غاية الخطورة ليس فقط بالنسبة لبلاده بل ولإيطاليا وأوروبا وكل العالم. وشدد على أن داعش سيستخدم أية طريقة وفرصة لإرسال مقاتليه إلى إيطاليا وأوروبا. ولم يستبعد وجود إرهابيين بين اللاجئين والمهاجرين الذين يتوجهون باستمرار إلى الشواطئ الأوروبية على البحر الأبيض المتوسط.وكانت ايطاليا اعترفت بحكومة الوفاق الوطنى الليبية وسمحت للولايات المتحدة باستخدام قواعدها ومجالها الجوى لشن ضربات جوية ضد مواقع تنظيم داعش فى ليبيا. من جهة ثانية قال السراج أنه “يمكن” أن يزور روسيا “قريبا” مشددا على أن حكومته تقيم “علاقات جيدة” مع موسكو وقال:”يجب أن نقوم معا بحل هذه المشكلة لأن داعش يشكل خطرا علينا جميعا بشكل متساو”.وأعرب السراج عن أمله بأن الهزيمة ستلحق بالإرهابيين خلال أسابيع معدودة وشدد على أن قرار إيطاليا بتقديم قاعدة سيغونيلا (صقلية) للولايات المتحدة لكي تقصف الإسلاميين، كان عونا كبيرا لحكومته ولكن ليبيا تنتظر من الدول الصديقة بشكل تقليدي المساعدات الإنسانية، التي تتمثل في توفير الأدوية واستقبال المصابين للعلاج بما في ذلك المستشفيات الإيطالية. وأعلن السراج استعداد حكومته للتعاون مع روما في موضوع مكافحة النقل غير المشروع للمهاجرين.وتجدر الإشارة إلى أن صحيفة “واشنطن بوست” قالت ، إن جنودا من القوات الأمريكية الخاصة قدموا للمرة الأولى مساندة مباشرة للقوات الليبية التي تقاتل “داعش” في مدينة سرت معقل التنظيم. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف أسماءهم، أن جنود الكوماندوز الأمريكيين يعملون انطلاقا من مركز عمليات مشترك في أطراف سرت، المدينة الساحلية الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس والتي يسيطر عليها “داعش” منذ جوان2015.وأضافت أن الجنود الأمريكيين يعملون بالتنسيق مع نظرائهم البريطانيين على تحديد مواقع للضربات الجوية ويزودون شركاءهم بالمعلومات الاستخبارية.كما نقلت الصحيفة عن ضباط موالين للحكومة الليبية وعن مسؤولين أمنيين غربيين، أن جنودا أمريكيين وبريطانيين يرتدون الزي العسكري المرقط وسترات واقية من الرصاص شوهدوا مرات عديدة في سرت.من جانبه، لم يعلق البنتاغون على ما جاء في الـ “واشنطن بوست” الأمريكية، إلا أنه أعلن في وقت سابق أن فرقا أمريكية صغيرة تساعد في إطار العمليات الاستخباراتية في ليبيا. وأعلن الأسبوع الماضي عن شن ضربات عسكرية على سرت استجابة لطلب الحكومة الليبية.وبدأت الولايات المتحدة الاثنين تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع وآليات لتنظيم داعش في سرت بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي والأمم المتحدة والتي يرأسها فايز السراج. .ميدانيا كشف المتحدث الرسمى لعملية “البنيان المرصوص” التابعة للمجلس الرئاسى الليبى، العميد محمد الغصرى عن السيطرة على منطقة مجمع الفنادق والتى تبعد عن قاعة واغادوغو بـ 2 كيلومتر.وأشار الغصرىإلى أن “قوات البنيان المرصوص” تعمل على تنفيذ خطة عسكرية سيكون التقدم فيها نحو مستشفى ابن سينا، ومنها إلى الحى رقم 2 والحى رقم 3 بسرت، وهذه هى مجمل الأهداف التى يتم التحرك إلى إحداها حاليا.وكانت قوات عملية “البنيان المرصوص” التابعة للمجلس الرئاسى الليبى قد تمكنت من السيطرة على قصور الضيافة شرق حى الدولار وسط مدينة سرت