الرئيسية / محلي / لامبالاة السلطات تثير استياء قاطني حي “مويلحة” بأولاد موسى
elmaouid

لامبالاة السلطات تثير استياء قاطني حي “مويلحة” بأولاد موسى

 ما تزال العائلات القاطنة بحي “مويلحة” بأولاد موسى غرب بومرداس ينتظرون تدخل المسؤولين من أجل برمجة جملة من المشاريع التنموية التي من شأنها أن ترفع الغبن عنهم، وتحسّن مستوى معيشتهم في ظل جملة النقائص التي تتربص بيومياتهم.

 

يعيش سكان حي “مويلحة” معاناة حقيقية منذ سنوات عدة بسبب جملة النقائص التي تواجه حياتهم اليومية على غرار اهتراء شبكة الطرقات باعتبارها لم تشهد منذ سنوات عملية تهيئة، الأمر الذي زاد من تدهورها أكثر، أين تتحول في فصل الشتاء إلى برك وأوحال مائية يجد الراجلون صعوبة في المشي عليها إلا باستخدام الأحذية المطاطية، في حين أصحاب المركبات مجبرون في كل مرة أمطرت ترك سياراتهم خارج الحي خوفا من تعرضها لأعطاب فتزيدهم أعباء مالية إضافية هم في غنى عنها.

إلى جانب انعدام الإنارة العمومية ما جعله يدخل في عزلة تامة بعيدا عن أعين المسؤولين الذين لم يتدخلوا لإنهاء معاناة السكان من الظلام الحالك بالحي في الفترة الليلية، ما أدى إلى استفحال ظاهرتي السرقة والاعتداءات بسبب اغتنام اللصوص الفرصة..

هذا، كما يشتكي السكان من مشكلة الانقطاع المتكرر للمياه الشروب خاصة في هذا الفصل الحار، الأمر الذي تذمر له القاطنون بالنظر إلى أهمية هذه المادة، حيث أن هذه الانقطاعات على حد قول القاطنين في لقاء جمعنا بهم تدوم لأزيد من 20 يوما، الأمر الذي زاد من معاناتهم، خاصة تجاه الجهات المسؤولة التي لا تعرف سوى تقديم وعود دون تجسيدها على أرض الواقع، وقد أدت هذه الوضعية بالسكان إلى اقتناء صهاريج المياه في كل مرة، لسد حاجتهم للماء التي تعتبر المادة الحيوية والضرورية للمواطن..

إلى جانب نقائص أخرى لخصها القاطنون في انتشار النفايات على حواف طرقات الحي، غياب المرافق الرياضية والترفيهية، ما أدى بشباب الحي إلى التنقل حتى إلى البلديات المجاورة كقدارة والأربعطاش من أجل ملء أوقات فراغهم.

ليبقى قاطنو حي “مويلحة” بأولاد موسى ينتظرون التفاتة جدية من المسؤولين من أجل برمجة جملة من المشاريع من شأنها أن تخرجهم من قوقعة التهميش والمعاناة.