الرئيسية / وطني / لا أثر تأديبي لرافضي الاستجابة للقرار ..وزارة التربية: التدريس مساء الثلاثاء والسبت بلا مقابل مادي
elmaouid

لا أثر تأديبي لرافضي الاستجابة للقرار ..وزارة التربية: التدريس مساء الثلاثاء والسبت بلا مقابل مادي

الجزائر- جددت وزارة التربية الوطنية تأكيدها على عدم إجبار الأساتذة على تقديم دروس إضافية أمسية الثلاثاء والسبت، موضحة في هذا الاطار أن الأساتذة الذين سيقومون بالمعالجة البيداغوجية للتلاميذ الذين يعانون

من ضعف في بعض المواد لن يتلقوا مقابلا ماديا.

ووفق التوضيحات التي جاءت على لسان المفتش العام للإدارة بوزارة التربية، عبد القادر حواد، في تصريح لحصة “قهوة وجرنال” بقناة النهار، الإثنين، أنّ الدراسة أمسية الثلاثاء ويوم السبت، ليست إجبارية، موضحا أنّ العملية تدخل في إطار المعالجة البيداغوجية، ليتمكن الأستاذ من معالجة نقائص بعض التلاميذ.

وأضاف عبد القادر حواد، أن الوزارة أرادت أن تجعل العملية مقننة ورسمية، لحماية الأستاذ والتلميذ ورؤساء المؤسسات، كما أنه جاء قرار الدراسة خلال هذه الايام، لإعطاء إطار قانوني من أجل فتح المؤسسات خارج أوقات العمل الرسمي.

وأضاف المتحدث  أن الأستاذ له الإرادة الكاملة للقيام بهذه العملية، وليس لها أي أثر تأديبي، ولا مقابل مادي.

وتنتهي الثلاثاء المدة التي حددتها وزارة التربية أمام مديري المتوسطات والابتدائيات لإعداد جداول التوقيت والرزنامة الزمنية المحددة لفترات إنجاز المعالجة البيداغوجية أمسية الثلاثاء والسبت مع إعداد قوائم التلاميذ، بحسب المستوى والمواد المعنية بالمعالجة الجديدة وإيداعها على مستوى مصلحة المعالجة والدراسة والامتحانات  قبل تاريخ 30 أكتوبر الجاري كآخر أجل على أن يتم توزيعها بعد العودة من عطلة الخريف أي خلال شهر نوفمبر الداخل.

ولا يزال الأساتذة ونقاباتهم يرفضون قرار وزارة التربية الوطنية واعتبروه مساسا بحقوقهم في عطلة نهاية الأسبوع، منتقدين غياب المقابل المادي لهذه الدروس، حيث جددت نقابتا “الأسنتيو” و”الأنباف” على الدخول في احتجاجات في حال ما أجبر مديرو المؤسسات التعليمية الأساتذة على تقديم الدروس الإضافية.