الرئيسية / وطني / لا  تنازل عن الشواطئ للخواص

لا  تنازل عن الشواطئ للخواص

وجه وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي تعليمات للمسؤولين الأولين للولايات الساحلية لتأجيل،  بمناسبة موصف الاصطياف المقبل،  كل إجراء تنازل عن الشواطئ للمتعاملين الخواص.

 

وجاء في تعليمة للوزارة وجهت لولاة الولايات الـ14 الساحلية،  متعلقة بسير موسم الاصطياف 2016،  “نطلب منكم تأجيل كل إجراء تنازل عن الشواطئ أو أجزاء من الشواطئ لمتعاملين خواص باستثناء تلك الممنوحة للمؤسسات الفندقية والمركبات السياحية على مساحة تعادل مساحة استغلال المؤسسة”.

وأكدت الوزارة التي عاينت “نقائص وتجاوزات “خلال كل موسم اصطياف لا سيما المساس بحق المواطن في الدخول المجاني إلى الشواطئ”،  أنه من الممكن منح المتعاملين الخواص حقا مؤقتا في احتلال محل أو مساحة فقط لإيداع تجهيزات الشاطئ (طاولات وكراسي ومضلات شمسية وغيرها). وأوضحت الوثيقة أن المتعاملين الخواص يمكنهم أيضا كراء هذه التجهيزات للمصطافين دون منحهم إمكانية تنصيبها من قبل في الشواطئ.

وبخصوص الدخول إلى الشواطئ وتسيير مواقف السيارات والفضاءات المخصصة لهذا الغرض،  يمكن للبلدية أن تعلن عن مناقصة لمنح هذه الفضاءات بقيم كرائية مرجعية تحددها مصالح الأملاك وهذا بحسب قيمة الكراء المطبقة فعليا في السوق. وهذه الفضاءات يجب أن تحدد من طرف البلدية بطريقة مرئية عن طريق دعائم توجيه ملائمة مع تعليق التسعيرة المطبقة التي تحددها البلدية بالاتفاق مع المتعامل في عقد التنازل عن حق التوقف.

وأوضح الوزير من جهة أخرى أن تسيير الخدمات الأخرى مثل النشاطات التجارية والنفعية والاستعراضات التي يتم دفع أجر لرؤيتها وتسيير المرشات والحمامات العمومية،  يمكن أن تمنح عن طريق ترخيصات استغلال مؤقتة،  مقابل دفع حقوق الاستغلال المحددة من طرف المجلس الشعبي البلدي.