الرئيسية / وطني / لا قانون مالية تكميلي في 2016….ملف مكاتب الصرف لايزال قيد الدراسة

لا قانون مالية تكميلي في 2016….ملف مكاتب الصرف لايزال قيد الدراسة

الجزائر – أكد وزير المالية حاجي بابا عمي أنه لن يكون هناك قانون مالية تكميلي في 2016، مشيرا إلى أن قانون المالية لسنة 2017 حاليا قيد التحضير وسيعرف بداية تكييف مستوى النفقات وفق مستوى مداخيل البلاد.

وصرح بابا عمي للصحافة على هامش عرض نص قانون تسوية الميزانية 2013 بمجلس الأمة: “لا يوجد قانون مالية تكميلي لهذه السنة. هناك قانون مالية لسنة 2017 سيتم تسليمه في الآجال القانونية. لا يوجد قانون مالية تكميلي 2016”.

 

وأضاف الوزير أن قانون المالية لسنة 2017 سيعطي نظرة على المدى المتوسط وأنه سيكون بداية تكييف مستوى النفقات وفقا لمستوى الموارد المالية للبلاد.

وقال في هذا الخصوص “في قانون المالية لسنة 2017 ستكون لنا نظرة على المدى المتوسط وسنكيف مستوى النفقات وفق مستوى الموارد التي سنحصل عليها. غير أننا لن نمر من مستويات الإنفاق للسنوات الماضية بشكل مفاجئ وإنما سنقوم تدريجيا بالتحكم في نفقاتنا وتكييفها مع مواردنا المالية”.

وأشار أيضا إلى أن هذا القانون سيتضمن تدابير جديدة لتحسين التحصيل الجبائي بعد تلك التسهيلات التي تم تقديمها بموجب قانون المالية لسنة 2012 وهو ما سيسمح بوضع جدول زمني جديد لتسديد هذه الجباية ومسح عقوبات التأخر.

وفي رده على سؤال للصحافة حول ما إذا كانت زيارة وفد من صندوق النقد الدولي إلى الجزائر بالعودة إلى الاستدانة الخارجية نفى السيد بابا عمي قطعيا هذا الأمر، مؤكدا أن هذه الزيارة كانت مبرمجة منذ وقت طويل ولا علاقة لها بالاستدانة الخارجية للجزائر.

وفيما يتعلق بالقرض السندي الذي تم إطلاقه في أبريل الماضي، أكد الوزير أن المبالغ التي تم جمعها إلى حد الآن “مشجعة جدا”، مضيفا أنه سيتم إعطاء النتائج النهائية لهذا القرض في شهر نوفمبر تاريخ انتهاء العملية.

ومن جهة أخرى أشار الوزير إلى أن ملف مكاتب الصرف لايزال قيد الدراسة، مضيفا أن بنك الجزائر يعكف حاليا على دراسة الإجراءات والتدابير اللازمة لفتح هذه المكاتب.