الرئيسية / ثقافي / لا يشرّفنا انتماءهما للجزائر وتصريحاتهما توحي باستغلالهما سياسيا لضرب استقرار وطننا
elmaouid

لا يشرّفنا انتماءهما للجزائر وتصريحاتهما توحي باستغلالهما سياسيا لضرب استقرار وطننا

 تفاجأ جميع من تابع تصريحات رضا الطالياني الذي افتخر بصورته مع الملك المغربي وانتقد أبناء بلده والإعلاميين، ويكون فخورا لو منحت له الجنسية المغربية ويطمح لأن تكون له صورة ثانية مع الملك، والشاب فضيل الذي ركع لصورة الملك المغربي بعد نهاية حفلته الغنائية بالمغرب.

 

“الموعد اليومي” تحدثت إلى بعض الفنانين الجزائريين عن هذه التصرفات الصادرة من الطالياني وفضيل واستفزازاتهما للشعب الجزائري والدين الإسلامي، واعتبروا تلك التصريحات بمحاولة ضرب الجزائر في العمق وخلق بلبلة داخلية وتصريحات أخرى تتابعونها في هذا الموضوع.

 عبد القادر شاعو: هذه التصريحات تخص أصحابها ولا تعنينا ولا تمثلنا

 التصريحات التي أدلى بها كل من الطالياني وفضيل بخصوص أخذ صورة مع الملك المغربي والركوع له من أجل الحصول على الجنسية المغربية والمشاركة في كل المهرجانات الغنائية التي تقام بهذا البلد (المغرب) لا تمثلنا، وتخصهما وحدهما ويتحمّلان مسؤولية كلامهما أمام الشعب الجزائري، ضف إلى هذا لا يمكن لهذين الفنانين أن يمثلا الجزائر والفن الجزائري الجاد، لأن الفنان الأصيل يدافع بفنه عن وطنه ويسعى جاهدا لتشريفه خارج الوطن، وبدوري متمسك بهذه الثوابت الوطنية ولا أرضى أبدا ببيع وطني إرضاء لأي جهة كانت، لأن مال الدنيا لا يساوي حبي لوطني ولا يمكنه أن يعوض أصالتي وجزائريتي، فأنا فخور جدا بكوني جزائري.

 نعيمة عبابسة

الفنان الحقيقي لا يقبل بالإغراءات للإساءة لبلده الجزائري الأصيل، لا يمكن أن يبيع وطنه وعرضه من أجل الحصول على جنسية أي بلد، ولا يقبل بالإغراءات التي من شأنها أن تسيئ لبلده ووطنه كالجزائر التي ضحى من أجلها مليون ونصف المليون شهيد، ولا يمكن للطالياني وفضيل أن يمثلانا لأنهما يؤديان أغاني ركيكة وفضيل يحمل الجنسية الفرنسية رغم أنه من أصل جزائري، وهما يبيعان كل شيء حتى أعز وأقرب الناس إليهما، والجزائر لها أبناؤها الذين يدافعون عنها ولا يقبلون من يسيئ إليها حتى بالكلمات والطالياني وفضيل لا يمكن أبدا أن يتحدثا عن الجزائر، فالأول غادرها منذ مدة والثاني لم يعش فيها أبدا وكان يزورها من أجل الحصول على الأموال من الحفلات التي يجنيها بالجزائر، وأظن أنهما لو نظما حفلاتهما في الجزائر فلن يحضرها الجمهور، وأملي كبير ألا نهتم بما يقوله أمثالهما عن الجزائر وشعبها، لأن الجزائر لها أولادها الأصليين يدافعون عنها ويفتخرون بانتماءهم لهذا البلد العظيم، والجزائريون لا يركعون لغير الله تعالى.

 حمدي بناني:

هذان الفنانان يُستغلان سياسيا لضرب الجزائر

لقد أعطينا تصريحات الطالياني وفضيل أهمية كبيرة لأنهما مستغلان سياسيا لضرب الجزائر وشعبها لأن من يحرضهما يعرف جيدا أن أبناء الجزائر الحقيقيين لا يقبلون بمن يتطاول على وطنهم ودينهم الإسلامي، خاصة وأن المغرب حاليا تريد فتح حدودها مع الجزائر. وقد عملت المستحيل من أجل الوصول إلى هذا المبتغى، لكنها لم تصل إلى ذلك، لذا لجأت إلى إغراء الفنانين الجزائريين خاصة مغني الراي لأنها تعلم جيدا أن الفنانين الحقيقيين لا يقبلون بمثل هذه المساومات ضد وطنهم، ولا بد من عدم الاهتمام بما يقال من طرف هؤلاء أشباه الفنانين لأنهم لا يمثلوننا ولا صلة لنا بهم.

 بن زينة

الفنانان لا يمثلان الفن الجزائري

 لقد أعطت وسائل الإعلام الجزائرية أهمية كبيرة لهذا الموضوع، وكما سبق وأن صرحت في العديد من المرات أن أصحاب الأغاني الرايوية الماجنة تعطى لهم أهمية كبيرة من طرف الإعلام الجزائري، وأكيد في يوم ما لو قدم الطالياني مثلا حفلا في الجزائر سيحضره أكبر عدد من الجمهور على عكس الفنان الأصيل الذي يؤدي الفن الأصيل، وكما يقال فكل شيء ممنوع مرغوب.

إن ما فعله الطالياني وفضيل شيء عادي بالنسبة لهما ولا يستدعي كل هذا التهويل، وفعلا ذلك من أجل ضرب استقرار الجزائر وهما مستغلان سياسيا للقيام بهذه الأمور لإثارة حفيظة الجزائريين، لأن هناك من يعرف جيدا أن الشعب الجزائري لا يقبل بمن يتجاوز على دينه ووطنه، وأكيد من فعل هذا الأمر هو في غيبوبة تامة، والجزائر ليست بحاجة إلى أمثال هؤلاء ليتحدثوا عن الفن الجزائري، وحبذا لو تكف وسائل الإعلام الجزائرية عن اهتمامها بمن يمس الجزائر من أمثال الطالياني وفضيل لأن هذا يدفع بمواصلة أعداء الجزائر في الإساءة للشعب الجزائري، وعدم الاهتمام بهؤلاء أفضل لأن السكوت عن الأحمق جوابه، إلى جانب أن الجزائر لها من يدافع عنها في كل العالم من أبنائها الأصليين الذين يفتخرون بجزائريتهم ولا يبيعونها من أجل بعض الدنانير.

 الشابة سهام:

صدمتني تلك التصريحات ولا يشرفنا انتماءهما للجزائر

 مطربو الراي الحقيقيون لا يبيعون بلدهم من أجل المشاركة في حفلات ومهرجانات غنائية في بلدان أخرى، كما فعل ذلك الطالياني وفضيل، وقد صدمني تصرف فضيل الذي ركع لصورة الملك المغربي بعد نهاية حفله بالمغرب، ونسي أن الجزائريين لا يركعون إلا لله عز وجل، والطالياني الذي يتفاخر أمام الجميع بصورته أمام الملك المغربي ويتمنى أن تكون له صورة ثانية معه ولا يمانع من الحصول على الجنسية المغربية إن منحت له، إن مثل هذه التصريحات يراد بها زعزعة استقرار البلاد وخلق مشاكل أخرى بين الجزائر والمغرب، لكن هذا لا يحدث أبدا، لأن الجزائر غالية على أبنائها الحقيقيين ولا يشرفنا أبدا انتماءهما للجزائر، ولو كنت مكان المسؤولين لنزعت منهما الجنسية الجزائرية ومنعتهما من دخول الجزائر.

نحن بلد عربي وأمازيغي مسلم لا نقبل بيع هذا الوطن الغالي من أجل المال، وهذان الفنانان لا يمثلان مطربي أغنية الراي الحقيقيين، لأننا نحرص على تقديم فن جاد نشرف به وطننا الغالي في الداخل والخارج، والفنان الذي يؤدي أي كلام يمكنه أن يفعل أي شيء من أجل المال.