الرئيسية / مجتمع / لتجنب نوبات الصداع في رمضان يمكن التقيد بالنصائح التالية

لتجنب نوبات الصداع في رمضان يمكن التقيد بالنصائح التالية

– يجب ترتيب ساعات وأوقات النوم وتجنب السهر أو على الأقل تقليله، وخصوصًا لدى مرضى الصداع النصفي والصداع التوتري والصداع العنقودي، وأنواع الصداع المزمنة الأخرى.

– يجب تأخير وجبة السحور قدر الإمكان والحرص على أن تحتوي على نظام غذائي متنوع ومتوازن ومتكامل، أضف إلى ذلك أنها سنّة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

 

–  من العوامل المهمة لتجنب الصداع هو الإكثار من شرب الماء والسوائل الأخرى بين وجبتي الفطور والسحور لتعويض النقص الحاصل في الجسم خلال ساعات الصيام.

 

– يجب التقليل من شرب المنبهات بأنواعها، وأقصد الشاي، القهوة، المشروبات الغازية والشوكولاطة قدر الإمكان.

 

– من العوامل المساعدة أيضًا الحرص على لبس النظارات الشمسية، تجنب التعرض لأشعة الشمس، لبس القبعة.

–  يجب ترك الشد العصبي والنرفزة والتوتر، خصوصًا في ساعات النهار فقد تؤدي إلى ما هو أشد من نوبة الصداع، ومنها على سبيل المثال حدوث إغماءة  ارتفاع ضغط الدم وحدوث ما لا تحمد عقباه.

 

– يجب عليك الإسترخاء وتدليك عضلات الرأس وعضلات الرقبة المشدودة.

 

* إذا كنت تعاني من مشاكل في الأسنان – الأنف – العيون أو كان لديك صداع مزمن أو صداع نصفي، فمن المفروض أن تكون راجعت الطبيب قبل رمضان.

 

– احرص على توزيع وجبة الإفطار على ثلاث مراحل، مع آذان المغرب – بعد صلاة المغرب – بعد صلاة العشاء والتراويح.

 

– الأكل الكثير يسبب تخمة وضغطا على الحجاب الحاجز فيسبب ضيق تنفس، تعب، خمول ونوبات صداع.

 

– إذا كنت لا تستطيع تحمل نوبات الصداع الذي يصيبك، فبالإمكان تناول مسكنات وعلاج لتكون وقائية لك من نوبة الصداع.