الرئيسية / وطني / لجان بيداغودية لاستدراك الدروس الضائعة ودعوات للطلبة لوقف احتجاجاتهم…وزارة التعليم العالي تحاول إنقاذ طلبة الصيدلة من سنة بيضاء
elmaouid

لجان بيداغودية لاستدراك الدروس الضائعة ودعوات للطلبة لوقف احتجاجاتهم…وزارة التعليم العالي تحاول إنقاذ طلبة الصيدلة من سنة بيضاء

الجزائر- سارعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى إنشاء لجان بيداغوجية على مستوى كل كلية لقسمي الصيدلة وطب الأسنان من أجل استدراك الدروس الضائعة بسبب الإضراب، وهذا في ما لوحت بسنة بيضاء في حالة عدم عودة الطلبة المضربين إلى مقاعد الدراسة في أقرب الآجال.

وقال الأمين العام للوزارة محمد الصالح صديقي، خلال اجتماع عقد الخميس بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي،  لعمداء كليات العلوم الطبية على المستوى الوطني، خصص لتقييم إضراب طلبة فرعي الصيدلة وطب الأسنان وأخذ الإجراءات اللازمة من أجل العودة إلى الوضع الطبيعي واستئناف الدراسة،  “أن الإعلان عن السنة البيضاء في كليات الصيدلة وجراحة الأسنان هو “قرار بيداغوجي وليس إداريا”، مشيرا إلى أن “كل المطالب التي رفعها الطلبة تم التكفل بها.”

ويأتي هذا فيما كشف عرض عمداء الكليات للوضعية الدراسية في قسمي الصيدلة وطب الأسنان أن نسبة التوقف عن الدراسة متباينة من كلية إلى أخرى، ومن تخصص إلى آخر ومن سنة دراسية إلى سنة أخرى في  التخصص نفسه.

كما تم أثناء هذا اللقاء التأكيد على ضرورة الإسراع في تفعيل اللجان البيداغوجية لقسمي الصيدلة وطب الأسنان، على مستوى كل كلية من أجل وضع برنامج استدراكي للدروس، وفي حالة تعذر استدراك ما فات من الدروس ببعض السنوات المعنية، فبإمكان اللجان البيداغوجية الإقرار عن سنة بيضاء، لاسيما وأنه قد تمت الاستجابة للمطالب البيداغوجية الموضوعية، ووضع رزنامة للتكفل بها وتجسيدها، وفقا لخريطة الطريق والآليات التي تم الاتفاق عليها مع ممثلي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عملا بتعليمات الوزير طاهر حجار. كما  تمت الاستجابة للمطالب البيداغوجية للطلبة ووضع رزنامة للتكفل بها وتجسيدها وفق الآليات التي تم الاتفاق عليها مع ممثلي الفرعين.

وفي ظل كل هذا دعت وزارة التعليم العالي وبكل إصرار طلبة فرعي الصيدلة وطب الأسنان للعودة إلى الدراسة في أقرب الآجال لاستدراك الدروس وإنقاذ السنة الدراسية، كما دعت طلبة طب الأسنان المضربين عن الطعام إلى التعقل والتوقف عن إضرابهم وتغليب المصلحة العامة للطلبة، خاصة بعد تلبية كل مطالبهم المشروعة من طرف السلطات العليا.