الرئيسية / رياضي / لجنة الانضباط تستدعي حمّار وشاوشي لجلسة استماع…. معاقبة الموب بمباراتين وتجميد نشاط حارس سعيدة لسنتين
elmaouid

لجنة الانضباط تستدعي حمّار وشاوشي لجلسة استماع…. معاقبة الموب بمباراتين وتجميد نشاط حارس سعيدة لسنتين

نجت مولودية بجاية من عقوبة قاسية، عقب الأحداث الخطيرة التي عرفتها مواجهتها أمام اتحاد الجزائر، في الجولة الفارطة من الرابطة المحترفة الأولى موبيليس، التي شهدت سقوط العديد من الجرحى في صفوف عناصر

الأمن بسبب أعمال الشغب التي قام بها أنصار الموب، احتجاجا على تعثر فريقهم المتجدد على ميدانه، واكتفت لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة لكرة القدم، الاثنين، بتسليط عقوبة لقاءين دون جمهور لفريق المولودية.

 

وكان المتابعون يتوقعون تسليط عقوبة أكبر على الموب، لكن لجنة الانضباط اكتفت بمباراتين، مع تقديم آخر إنذار للفريق، وفي حال تكرر أعمال شغب أخرى، فإن العقوبة المقبلة ستكون أقسى بكثير، ولم تكتف لجنة الانضباط بمعاقبة الموب فقط، فقد قررت خلال جلستها المسائية ليوم الاثنين، معاقبة حارس مولودية سعيدة عبد اللي لمدة سنتين، بسبب تناول الأخير لمادة محظورة ومحاولة الغش في اختبار تناول المنشطات، منها سنة غير نافذة، لينضم بذلك إلى القائمة الطويلة للاعبين، الذين سقطوا في اختبار تناول المنشطات والمواد المحظورة في الرابطتين المحترفة الأولى والثانية.

وفي سياق متصل، قررت لجنة الانضباط معاقبة كل من لاعب وفاق سطيف امقران ومدافع اتحاد بلعباس، اللذين طردا في اللقاء الذي جمع الفريقين الأسبوع الفارط بمباراتين، وهذا لشجارهما داخل المستطيل الأخضر، وهي ذات العقوبة المسلطة على لاعب شباب قسنطينة بن شريفة، في حين قررت لجنة الانضباط استدعاء الحارس شاوشي إلى جلسة اجتماع جديدة يوم 28 فيفري بعد أن غاب عن حصة الاثنين، وهذا على خلفية اعتدائه على رجل أمن في لقاء النصرية، كما ستستمع اللجنة في ذلت اليوم لرئيس وفاق سطيف حسان حمار، على خلفية تصريحاته بعد لقاء اتحاد بلعباس واتهامه للتحكيم.

إلى ذلك وفي الرابطة المحترفة الثانية، اكتفت لجنة الانضباط بمعاقبة بعض اللاعبين، على غرار لاعب أمل بوسعادة الغرنازي، الذي عوقب بثلاثة لقاءات بعد طرده في لقاء شبيبة بجاية، فضلا عن أكرور لاعب جمعية الخروب، الذي عوقب بمباراة واحدة.

وتأتي عقوبات لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة لكرة القدم، لتؤكد إصرار مسؤوليها على الضرب بيد من حديد، خاصة وأن البطولة تتجه إلى نهايتها، وهي الفترة التي تعرف خروج العديد من اللقاءات عن قواعد الروح الرياضية بسبب التنافس الكبير على اللقب أو تفادي السقوط.