الرئيسية / ثقافي / لخضر بن تركي يرد على الإشاعة الكاذبة ويؤكد: “لم نتفق أبدا على تنظيم حفل لأزنافور”
elmaouid

لخضر بن تركي يرد على الإشاعة الكاذبة ويؤكد: “لم نتفق أبدا على تنظيم حفل لأزنافور”

 فند مدير عام الديوان الوطني للثقافة والإعلام، لخضر بن تركي،  خبر استقدام مؤسسته لعملاق الموسيقى الفرنسية،  الفنان الكبير ذي الأصول الأرمينية، شارل آزنفور،  في إطار اتفاق معه حول إحياء حفل فني بأوبيرا

الجزائر يوم 14 أفريل المقبل، بحسب ما أوردته بعض وسائل الإعلام، مستغربا تساهل بعض وسائل الإعلام في تداول هكذا أخبار دون التثبت من صحتها.

وأفاد  المتحدث ذاته أنه تلقى اتصالا من مدير الأوبيرا  ليتأكد من صحة خبر اتفاق ديوان الثقافة والإعلام  مع الفنان القدير فيما يخص قدومه إلى الجزائر،  خاصة وأن إدارة أوبرا الجزائر، لم تتلق أي بيان رسمي من الهيئة المنظمة لهذا الحفل.

ووصف بن تركي  “الإشاعة” ذاتها بكونها، مجرد مقلب” كذبة أفريل” جاءت قبل  أوانها،  مجددا في  الوقت نفسه احترامه وتقديره للفنان شارل آزنافور الذي يعد قامة فنية عالمية.

وكانت إحدى المؤسسات  الإعلامية قد نشرت  الخبر ذاته،  الإثنين، والذي مفاده أن الفنان الفرنسي الأرمني الأصل الأسطورة، شارل أزنافور، سيحيي حفلا فنيا يوم 14 أفريل المقبل بدار الأوبيرا، وذلك  بدعوة من الديوان الوطني للثقافة والإعلام والذي اتفق مع المغني على مبلغ 10ألف أورو .

وأردفت المصادر ذاتها أن صاحب رائعة “لابوهيم” سيحل ضيفا على الجزائر بعد غياب  فاق  الـ  47 سنة،  حيث كان آخر حفل له سنة 1970 وقد برمج بعده حفل آخر في الـ 31 من جانفي 2008 غير أنه ألغي بعد ذلك لأسباب مجهولة.

وللتذكير،  فإن الفنان العالمي شارل آزنافور سيشارك في عمل فني يجمعه بالفنان القبائلي الكبير ايدير حيث يؤديان معا ديو، ضمن مجموعة الأغاني المشكلة  لألبوم أزنافور الأخير المقرر صدوره في الـ 7  أفريل المقبل،  وستكون أغنية الثنائي، رائعة شارل الخالدة “لابوهيم” والتي سيؤديها صديقا الفن والألحان باللغة القبائلية.