الرئيسية / وطني / لسد العجز وتسديد الديون الداخلية… الجزائر تطبع 3585 مليار دينار منذ خريف 2017
elmaouid

لسد العجز وتسديد الديون الداخلية… الجزائر تطبع 3585 مليار دينار منذ خريف 2017

الجزائر -طبع البنك المركزي ما يعادل 32 مليار دولار من العملة المحلية منذ خريف 2017 إلى نهاية جويلية 2018، وتأتي عملية طباعة العملة المحلية، في إطار سندات التمويل غير التقليدية، التي أقرتها الحكومة، خلال

وقت سابق من 2017، حسب بيانات رسمية تضمنها آخر عدد من الجريدة الرسمية، حول وضعية بنك الجزائر (المركزي) بنهاية جويلية 2018.

وفي مطلع أكتوبر الماضي، عدّلت الجزائر قانون النقد والقرض، الذي يحكم المنظومة المصرفية للبلاد، الذي يتيح للخزينة العامة، الاقتراض مباشرة من البنك المركزي، الذي سيسمح له بطبع المزيد من الأوراق النقدية للعملة المحلية (الدينار).

وذكرت الجريدة الرسمية أن المبالغ المالية التي أصدرت في إطار التمويل غير التقليدي، إلى غاية نهاية ماي 2018، بلغت 3 آلاف و585 مليار دينار، ما يعادل نحو 32 مليار دولار.

وأشارت الجريدة إلى أن عمليات الإصدار النقدي للدينار الجزائري، في إطار التمويل غير التقليدي، قد توقفت خلال جوان 2018، حيث بقيت المبالغ المطبوعة نهاية هذا الشهر، نفسها نهاية ماي الماضي.

وحسب تصريحات سابقة للوزير الأول أحمد أويحيى، فإن التمويل غير التقليدي (الإصدار النقدي)، هدفه سد عجز الخزينة العامة (صناديق التقاعد وأجور الموظفين وغيرها) إضافة إلى تسديد الدين الداخلي (مقاولات الإنجاز ومختلف الشركات).

وكان خبراء في الاقتصاد قد حذروا من خطورة التمويل غير التقليدي (طباعة النقود)، وآثاره على معدلات التضخم والأسعار والقدرة الشرائية، وسط تأكيدات من الحكومة بمرافقته بإجراءات رقابية صارمة لتفادي انعكاساته السلبية، كما سبق لصندوق النقد الدولي أن حذر الحكومة من مخاطر اللجوء للتمويل التقليدي الذي ستكون له عواقب وخيمة على احتياطات البنك المركزي ومعدلات التضخم.

وسجّلت نسبة التضخم في الجزائر ارتفاعًا طفيفًا، على أساس سنوي، خلال جويلية 2018، لتستقر عند 4.8 بالمائة، صعودًا من 4.6 في الشهر السابق له، في حين تراجع احتياطي الصرف للجزائر في نهاية ماي 2018، إلى 90 مليار دولار، نزولا من 97.5 مليار دولار نهاية 2017.