الرئيسية / وطني / لعمامرة يرأس الثلاثاء الدورة الـ11 للجنة الثنائية الاستراتيجية الجزائرية المالية

لعمامرة يرأس الثلاثاء الدورة الـ11 للجنة الثنائية الاستراتيجية الجزائرية المالية

تعقد الثلاثاء الدورة الـ11 للجنة الثنائية الإستراتيجية الجزائرية المالية حول شمال مالي التي تجري أشغالها بباماكو في سياق تطبعه الجهود التي تبذلها الدبلوماسية الجزائرية

لبعث حركية تنفيذ اتفاق السلم والمصالحة بمالي المنبثق عن مسار الجزائر.

ويرأس الاجتماع، الذي يصادف الذكرى الأولى للتوقيع على الاتفاق، وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة ونظيره المالي عبدو اللاي ديوب.

وستبحث لجنة متابعة الاتفاق التي تشرف عليها الجزائر خلال اجتماعها الذي يشارك فيه السيد لعمامرة، المشاكل الناجمة عن تنفيذ الاتفاق خلال السنة الأولى من تطبيقه.

ويتعلق الأمر باجتماع تقييمي للسنة الأولى من تنفيذ هذا الاتفاق الذي وقع في مرحلته الأولى في ماي 2015 وفي مرحلته الثانية في 20 جوان من  السنة نفسها بباماكو.

وأعرب لعمامرة الذي استقبل بالجزائر عدة مسؤولين ماليين من التنسيقية والأرضية والحكومة عن تفاؤله قبل توجهه إلى باماكو بشأن مستقبل تنفيذ الاتفاق الذي ستكون الذكرى الأولى لتوقيعه بمثابة “انطلاقة جديدة بنفس الروح البناءة من أجل تجسيد كافة مقتضيات السلم والمصالحة”.

وكان رئيس الدبلوماسية الجزائرية قد أكد عقب لقاء جمعه بممثل تنسيقية حركات الأزواد بلال آغ شريف أن لقاء باماكو سيشكل فرصة لتقييم الإنجازات التي تم تحقيقها منذ التوقيع على الاتفاق و”تحديد الصعوبات التي حدت من وتيرة

تنفيذه”.

وعشية عقد هذا الاجتماع كللت الجهود الدبلوماسية التي تبذلها الوساطة خاصة الجزائر لا سيما بعد الإجتماع الـ9 للجنة متابعة الاتفاق في 13 و14 جوان بنتائج إيجابية من خلال الإعلان عن الاتفاق بين حكومة مالي والجماعات السياسية العسكرية الموقعة على اتفاق السلم في 2015 على إنشاء سلطات محلية مؤقتة في المناطق الإدارية الخمس شمال مالي.