الرئيسية / محلي / لغياب طرق تؤدي إليه… نحو غلق أكثر من 20 شاطئا بالعاصمة
elmaouid

لغياب طرق تؤدي إليه… نحو غلق أكثر من 20 شاطئا بالعاصمة

تعتزم مصالح ولاية العاصمة غلق أكثر من 20 شاطئا لا يخضع للمعايير المعمول بها في شروط السماح باستغلاله من طرف المصطافين، أغلبها مرتبطة بغياب طرق تؤدي له أو تنعدم في مسالكه التهيئة و الإنارة العمومية

وغيرها، في حين تم اقتراح غلق أخرى لأسباب معروفة مثل تلوث مياه عدد منها، وعدم صلاحية البعض الآخر لخطورتها على المصطافين، فضلا عن نقص التجهيزات والتهيئة.

وشددت مصالح ولاية العاصمة لهجتها بشأن التجاوزات التي تؤدي إلى تلوث شواطئ البحر على غرار ما كان يقع بشاطئ الرغاية القريب من البحيرة، بسبب تفريغ بعض المصانع لمياهها القذرة وذهابها مباشرة للبحر والذي لا يزال يفرض نفسه كمشكل يعيق المصطافين من الاستمتاع بمياه البحر رغم التدابير التي اتخذت السنة الفارطة وقللت من حدة المشكل، موازاة مع إلزام هذه المصانع بوضع مراكز لتصفية مياهها القذرة وإلا ستتعرض للغلق، حيث كشفت التحاليل أن المياه ليست ملوثة هذا العام.

في المقابل ونتيجة الصعوبات التي يتلقاها المصطافون الذين لا تتوفر لديهم مركبات للوصول إلى الشاطئ، فقد أقرت ذات المصالح جملة من الإجراءات لتذليل الصعوبات وتمكين الجميع من فرصة التنقل بأريحية، من خلال مخطط نقل أعدته مديرية النقل ومؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لولاية الجزائر “إيتوزا”، خاص بموسم الاصطياف، يربط أهم المجمعات السكانية بالشواطئ، وتدعيم الحظيرة بمركبات جديدة والترخيص للناقلين الخواص، من أجل فتح خطوط باتجاه الشواطئ، لتدعيم النقل في أحسن الظروف الممكنة.

وحرصت السلطات على الوقوف على مدى احترام المجالس البلدية والقائمين على الشواطئ بتوفير كل ما يلزم المصطاف من شروط وتجهيزات على غرار المرشات، دورات المياه، غرف تغيير الملابس، مراكز الأمن، ومواقف السيارات، موازاة مع تجنيد عدد كبير من أعوان الأمن وحراس الشواطئ، لإنجاح موسم الاصطياف.

يذكر أن مصالح ولاية العاصمة لم تسمح بفتح أمام المصطافين إلا 66 شاطئا فقط من مجموع 78 شاطئا تتوفر عليه .