الرئيسية / ثقافي / لقت تجاوبا رائعا من جمهور بشطارزي , “تاسكوفت تانغاروت”… انتصار حب المسرح على ويلات الحرب
elmaouid

لقت تجاوبا رائعا من جمهور بشطارزي , “تاسكوفت تانغاروت”… انتصار حب المسرح على ويلات الحرب

احتضنت قاعة مصطفى كاتب بالمسرح الوطني محيي الدين بشطارزي، السبت، بالجزائر العاصمة، مسرحية “تاسكوفت تانغاروت” (العرض الأخير) التي أخرجها للمسرح عقباوي شيخ عن نص “في أعالي الحب” للكاتب

المسرحي العراقي فلاح شاكر.

وترجمت المسرحية التي تبرز انتصار حب المسرح على ويلات الحرب إلى اللغة الأمازيغية من طرف طاوس يحيا مسعود.

في بلد يعيش في حرب تقرر “الحبيبة” ممثلة مسرحية شابة العودة إلى خشبة المسرح لأداء آخر دور لها في مسرح يوشك على الانهيار بعد تعرضه إلى القصف.

وسعيا منها لإبراز أهمية المسرح في المجتمع، تحاول الحبيبة استحضار عدة شخصيات ميزت المسرح الجزائري والعالمي على غرار “هاملت” لشكسبير و “جلول لفهايمي” لعبد القادر علولة و “تارتوف” لموليير و”المنكوب” لموحند ايحيا المعروف بـ “موحيا”.

وعلى مدار ساعة من الزمن، رافعت الشخصيات الخمسة التي قام بدورها كل من زوليخة طالبي ومراد بلاغ وفاهم حماس وبلول ايدير وحمداش بوتشيش والياس بلاغ عن الحب كرد وحيد عن القذائف.

وقد أثار العرض الذي قدم في شكل خفيف تخللته بعض التدخلات بالعربية والإنجليزية والفرنسية انضمام الجمهور الحاضر الذي تجاوب كثيرا مع الممثلين.

وبهذه المسرحية يوقع عقباوي شيخ الذي توجت أعماله عدة مرات عاشر اخراج مسرحي له والرابع باللغة الأمازيغية. ومن بين أعماله “الحب الممنوع” (2008) و”الجدار” (2013) و”اعزوزن” (2015) الذي حاز على جائزة أحسن بحث مسرحي في مهرجان بابل برومانيا و”حطاب الحب” (2016) و “يوليوس قيصر” (2016).

وتعد جمعية “ايتران” (النجوم) التي أنتجت عرض “تاسكوفت تانغاروت” في رصيدها أكثر من 50 عرضا، منها “تكسنة نماسنسن” و “8 ماي 1945″ و”ابريد الماولن” (طريق الاسلاف) و”تيرزف غير …” (زيارة إلى…) وعدة مشاركات وطنية ودولية في الفن الرابع.