الرئيسية / وطني / للحد من الأخطاء الطبية…40 مادة عقابية ضد الأطباء
elmaouid

للحد من الأخطاء الطبية…40 مادة عقابية ضد الأطباء

الجزائر- انتقد رئيس عمادة الأطباء وعضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بقاط بركاني، ما حمله قانون الصحة الجديد وطالب بشدة بإدخال تعديلات فيه وهذا بعد أن سلط الضوء على الأخطاء الطبية التي أبرز فيها أهمية تحديد المسؤوليات وتوفير الإمكانات اللازمة للجراحين، مشيرا إلى أن القانون الجديد يتضمن 40 مادة عقابية “ما سيحد من تقدم الأطباء وتحرير مبادراتهم”.

وقدم رئيس عمادة الأطباء وعضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان بقاط بركاني محمد لدى نزوله ضيفا على برنامج ضيف التحرير للقناة الاذاعية الثالثة، الخميس، مقترحات لإجراء قراءة ثانية لقانون الصحة الجديد وتكملته باقتراحات جديدة وذلك بتوسيع المشاركة في إثراء نصوصه إلى مستخدمي الصحة وممثلي المجتمع المدني حتى يكون قانونا فعالا قابلا للتطبيق على أرض الواقع. 

واعتبر المتحدث أن سن قانون الصحة أمر مهم، لكن إعادة تنظيم سير عمل المنظومة الصحية الوطنية يكتسي أهمية أكبر وهو ما يجب العمل على تجسيده، قائلا “إنه وعلى هذا الأساس يجب أن يجد القانون الجديد للصحة حلا لكل المشاكل التي يعاني منها المواطن، على غرار حقه في العلاج لأن القوانين المتطورة تسن للرفع من مستوى الخدمات الصحية في المستشفيات والتكفل بالمرضى وحل مشكل الأدوية والكشوفات وهي نقائص تسجل في منظومتنا الصحية رغم مجهودات الدولة المبذولة”.

وأضاف المتدخل أنه “يتعين توسيع مكانة الوقاية وإدماج الديوان الوطني للوقاية ضمن القانون الجديد كما يتوجب تفعيل اللامركزية وإعطاء الثقة أكثر في التسيير اللامركزي، فالوكالة الوطنية للأدوية مثلا لا تحتل مكانتها الحقيقية وأن نقص الأدوية لا يزال يطرح بحدة على حد وصفه “.

وفي حديثه عن الخدمة العامة للاطباء أثار بقاط بركاني مشكل نقص الإمكانات وتسآءل “هل يعقل إرسال جراح دون طاقم طبي ووسائل عمل إلى المناطق النائية والصحراء؟” .

أما عن وضعية حقوق الإنسان في بلادنا قال عميد الاطباء الجزائريين”إنها تطورت كثيرا وأن الجزائر تصنف اليوم كدولة ناشئة من طرف اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في هذا المجال”، إلا أنه أضاف بأنه يتعين بذل المزيد من الجهود لتطوير حقوق الإنسان سيما ما تعلق بالضغط الذي يواجه المواطن في الإدارة جراء البيروقراطية.