الرئيسية / وطني / للقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه… لوح يدعو من الخرطوم إلى توحيد الجهود الدولية
elmaouid

للقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه… لوح يدعو من الخرطوم إلى توحيد الجهود الدولية

الجزائر- دعا وزير العدل حافظ الاختام، الطيب لوح، من الخرطوم، إلى توحيد الجهود من أجل القضاء على ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابعه، مستعرضا بالمناسبة المقاربة الجزائرية في هذا المجال والقائمة على الردع

والوقاية، بحسب ما أفاد به الجمعة بيان من الوزارة.

في تدخله أثناء أشغال الدورة الـ34لمجلس وزراء العدل العرب المنعقدة بـالخرطوم حذر لوح من التحديات التي تواجه الوطن العربي من تهديدات متعلقة بتنامي ظاهرة الإرهاب والتطرف، داعيا إلى توحيد الجهود من أجل القضاء على ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابعه.

واستعرض الوزير بالمناسبة المقاربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب والقائمة على الوقاية والردع بالارتكاز على التصدي للعوامل الفكرية والمادية التي تغذي هذه الظاهرة من بينها دفع الفدية للإرهابيين التي تجرمها الجزائر. واعتبر بهذا الخصوص  إدراج مسألة تجريم دفع الفدية في هذه الدورة تحقيقا للتوافق مع قرارات مجلس الأمن والجامعة العربية.

كما أشار إلى مسألة السلم والأمن في الوطن العربي وما يشهده من اختلالات وتجاوزات نتيجة لما يعرفه النظام الدولي الراهن من تنكر للشرعية الدولية وعدم احترام الأسس والمبادئ التي قامت عليها منظمة الأمم المتحدة، معبرا عن أسفه الشديد لتأثيرات ذلك على مسار بناء دولة القانون، كما ذكر الوزير لوح في تدخله بأهم الأشواط التي عرفتها الجزائر في مجال إصلاح العدالة واستقلالية السلطة القضائية تحت رعاية رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، مبينا المحاور التي تم الارتكاز عليها كتنمية القدرات البشرية والهيكلية وتطوير المنظومة التشريعية حسب المعطيات الاقتصادية والإجتماعية لاسيما بعد استئناف مسار التنمية الوطنية وسريان الإجراءات المتعلقة بالمصالحة الوطنية.

وأشار إلى أنه تم تكييف هذه المنظومة مع المعايير الدولية لاسيما بعد مصادقة الجزائر على عديد الاتفاقيات والصكوك المختلفة على غرار تلك المتعلقة بحقوق الإنسان والتصدي لمختلف مظاهر الإجرام وأنسنة العقوبة، كما تشمل الإصلاحات عصرنة القطاع بإدخال التقنيات الحديثة لتكنولوجيات الإعلام والاتصال وتعميم الوسائل الإلكترونية في العمل القضائي والتسيير الإداري وفي إسداء الخدمات عن بعد دون عن عناء التنقل إلى الجهات القضائية.