الرئيسية / ثقافي / لمحاربة التطرف… ميهوبي يلح على أهمية اكتساب المعرفة 
elmaouid

لمحاربة التطرف… ميهوبي يلح على أهمية اكتساب المعرفة 

ألح وزير الثقافة عز الدين ميهوبي خلال زيارته إلى ولاية تيزي وزو على أهمية اكتساب المعرفة عن طريق المطالعة لمحاربة التطرف والتعصب الفكري.

وأكد الوزير في كلمة ألقاها أثناء افتتاح فعاليات يوم دراسي وطني حول موضوع “مكتبات المطالعة العمومية نحو إستراتجية فعالة” والذي حضره مديرو المكتبات المركزية لمختلف ولايات الوطن أن “المعرفة هي التي تمكن المجتمع من مواجهة التطرف والتخلف والانعزالية” كما تمكنها من “التفتح على العالم”.

إن “رهان” الجزائر- أضاف ميهوبي – هو رهان معرفة “لجعل من الجزائر بلدا يتجه بأمان نحو المستقبل الذي لا يمكنه أن يتحقق خارج جسور المعرفة” وذلك عبر الاستثمارات في قطاع الثقافة الذي “يوليه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة كل الأهمية” حيث “لا يمكن تحقيق تطور وتنمية معرفية في أي مجتمع خارج المكتبات والكتاب والتعلم” ألح الوزير.

وأكد أنه لتجسيد هذا الهدف تعتمد وزارة الثقافة على المكتبات لتمكين المواطن وخاصة الطفل من اكتساب المعرفة حيث ينتظر من هذه المؤسسات أن تلعب دورا “مفصليا” في هذا المجال من خلال الخروج من التسيير الكلاسيكي لهذه الفضاءات التي لا يجب أن تكون مجرد “كتب فوق الرفوف” وجعلها تتفتح على المحيط .

وأشار السيد ميهوبي إلى أن “الجدوى من هذه الكتب هي أن تصل إلى القارئ لتكون في خدمة المجتمع”قائلا “لذا يتوجب على المكتبات أن تكون تفاعلية من خلال تنظيم ندوات وعروض ونقاشات حول الكتب لتكون مساهمة في الحياة الثقافية الاجتماعية”.

وأضاف الوزير أن وزارته طلبت من مسيري المكتبات أن يعملوا على تجسيد “تفتح” المكتبة على المؤسسات التربوية وتمكين الأطفال من المطالعة “لأن الاستثمار الحقيقي هو الاستثمار في الطفل لكي ينشأ على حب الكتاب والمعرفة والتفكير”.

واستطرد  المتحدث ذاتأه ن وزارة الثقافة قد أعطت تعليمات لمسؤولي المكتبات لتوفير بطاقات مجانية لكل أطفال المدارس في كل أطوار وبدون استثناء “لوضع المتمدرس أمام محك الحق في التعلم وكسب المعرفة”.

و تابع:”أنتم مطالبون كمديري مكتبات بتشجيع الطفل والشباب للاطلاع على معارف أخرى من خلال جعل الكتاب في متناولهم” أصر الوزير، مشيرا إلى “تأثير الكتب على العقل البشري وتطور المجتمع في اتجاه فكري إيديولوجي معرفي أو ثقافي معين”.

وبخصوص اختيار ولاية تيزي وزو احتضان فعاليات اليوم الدراسي حول “مكتبات المطالعة العمومية” الأول من نوعه الذي يقام خارج العاصمة، صرح وزير الثقافة أنه ليس أمرا “عفويا” ولكن هو “اختيار موضوعي لمنطقة تساهم بشكل فعال وكبير جدا في إثراء الثقافة الوطنية بتنوعها والتي قدمت الكثير للثقافة الجزائرية بأسمائها الكبيرة التي حفرت في الذاكرة الثقافية الوطنية وإنتاج فكري ثقافي وعلمي متميز”.

وأكد ميهوبي أن تيزي وزو قدمت ومازالت تقدم الكثير للهوية الثقافية الوطنية وهي “تثري التنوع الثقافي الوطني بكل ألسنته وبالأخص اللغة الأمازيغية التي هي ركن أساسي في الثقافة والهوية الجزائرية”.

وأشار الوزير إلى أن تكريس الأمازيغية كلغة وطنية ورسمية هو “مكسب كبير للجزائر يعزز أكثر الثقافة واللحمة والشخصية الوطنية وكذا الانسجام الوطني”.