الرئيسية / وطني / لمنع فتاوى الخارج ..أساتذة جامعيون لمساعدة مشايخ الفتوى

لمنع فتاوى الخارج ..أساتذة جامعيون لمساعدة مشايخ الفتوى

كشفت وزارة الشؤون الدينية عن الاعتماد على أساتذة جامعيين رفقة مشايخ الفتوى للإجابة عى استفسارات الجزائريين،

خاصة في هذا الشهر الكريم، لمنع اللجوء إلى الفتاوى الخارجية التي تستورد خاصة من دول الخليج ودول المشرق العربي.

وجاء في بيان لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف أن مشايخ الفتوى والأساتذة الجامعيين المؤهلين سيسهرون على كل الاستفسارات الفقهية والانشغالات الدينية للجزائريين عن طــــريـــق اللجنة الوزارية للفتوى، وذكرت بخطوطها الهاتفية المباشرة عبر موقعها الالكتروني .

وأوضح البيان ذاته “أن المعنيين سيكونون في خدمة المواطنين خلال أيام العمل الأسبوعي من الأحد إلى الخميس من الساعة العاشرة صباحا (10:00) إلى الثانية زوالا (14.00) على الأرقام التالي:

 الخط المباشر: 021.48.15.24 وخطوط الوزارة: 021.60.88.20 /021.60.85.55، وعبر البريد العادي أو الاستقبال بمكتب الفتوى المركزي على العنوان التالي : رقم 04، نهج تيمقاد حيدرة – الجزائر، وعبر البريد الإلكتروني بالموقع الرسمي لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف.fatwa@marw.dz.”

وأكد البيان أن الأساتذة الجامعيين والمشايخ سيجيبون على كل الاستفسارات (الصلاة، الزكاة، العقيدة، الجنائز، الطهارة، الصيام والاعتكاف، الحج والعمرة، الزكاة والأطعمة والعقيقة والختان، الميراث، الكسب والاحتراف، الأحوال الشخصية، المعاملات، الجنايات، الأخلاق والآداب، متفرقات، الأيمان والكفارات، اللباس والزينة، الزواج والرضاع، الطلاق والظهار، البيع والإجارة والكراء، الهبة والوقف والملكية والضمان، القضاء والعقوبات، الأسرة والمجتمع، الفقه، الحديث الشريف.

في المقابل تحذر الوزارة وعلى لسان وزيرها في الكثير من المرات من خطوة اللجوء إلى فتاوى خارجية عبر الفضائيات والتي تقدم فتاوى بعيدة عن تلك المرجعية التي تسير عليها الجزائر، علما أنه ووفق ما اتفق عليه، فإن المفتي لا ينبغي أن يصدر فتوى في بلد ما إلا إذا كان على دراية بعادات وأعراف أهل تلك المنطقة تفاديا لإحداث فتن أو انشقاقات قد تؤدي إلى تفكك التناسق الاجتماعي.