الرئيسية / حوارات / لهذا السبب لم أرفض عرض نوميديا نيوز

لهذا السبب لم أرفض عرض نوميديا نيوز

غياب كتاب سيناريو متمكنين وراء رداءة الأعمال الفنية المقدمة في رمضان

 كانت له العديد من التجارب التمثيلية في مسلسلات وأفلام عديدة، جسد خلالها العديد من الشخصيات والأدوار التي أجادها كونه ممثل موهوب ومحترف، تهمه كثيرا الشخصيات التي يقدمها للجمهور، ويرفض كل ما يسيء لمسيرته الفنية، إنه الممثل ياسين بن جملين الذي غاب عن جمهوره هذا رمضان كممثل وظهر كمخرج من خلال تجربة أولى في مساره الفني وهي إنجاز سيتكوم يحمل عنوان “مزمر بوان كوم” الذي تعرض حلقاته على قناة “نوميديا نيوز” بمشاركة نخبة كبيرة من الممثلين البارزين.

فعن هذا العمل الفني وأمور فنية أخرى تحدث ياسين بن جملين لـ “الموعد اليومي” في هذا الحوار…

 س: كنا ننتظر إطلالتك في رمضان في أحد الأعمال الفنية كممثل، لكنك ظهرت كمخرج لسيتكوم “مزمر بوان كوم”، هل هذا اختيار منك لخوض تجربة أخرى في مسارك الفني، أم أنك لم تتلق عروضا للمشاركة في أعمال فنية كممثل؟

ج: أولا، أعلمك أنني تلقيت بعض العروض للمشاركة في أعمال فنية خاصة برمضان لكنني رفضتها لعدم ملاءمتها لمبادئي الفنية ولا تضيف لمساري الفني شيئا، أما عن تجربة الإخراج فليست جديدة بالنسبة لي لأني خضتها منذ 06 سنوات، والجديد بالنسبة لي هو الإشراف على السيتكوم، فهذه أول مرة أخوض فيها التجربة لأنني ألفت إخراج الأفلام الطويلة.

 س: لماذا قدمت العمل على قناة “نوميديا نيوز” ولم تتعامل مع التلفزيون العمومي، خاصة وأن الفنانين المحترفين عندما يخوضون تجربة مماثلة لتجربتك في مجال الإخراج يفضلون التلفزيون العمومي على القنوات الخاصة؟

ج: أولا، الاقتراح لم يكن من طرفي لإنجاز سيتكوم “مزمر بوان كوم” على قناة “نوميديا نيوز”، بل جاء من هذه الأخيرة ولم أتردد في قبول العرض لأنه إضافة لمشواري الفني.

 س: اقترحت مختلف القنوات التلفزيونية الجزائرية العمومية والخاصة عدة أعمال فنية من مسلسلات وسلسلات وسيتكوم، ما رأيك في مستواها؟

ج: بكل صراحة أنا لم أقتنع بالأعمال الدرامية التي قدمت هذه السنة في رمضان خاصة المسلسل الدرامي الذي عوّل عليه التلفزيون الجزائري، ولاحظت أننا نشاهد نفس العمل يتكرر بنفس الوجوه الفنية، ونفس الموضوع يقترح وهو الصراعات التي تحدث بين العائلات الجزائرية بسبب الميراث وأيضا الطلاق، رغم أن هناك الكثير من المواضيع التي يمر بها المجتمع الجزائري بحاجة إلى تقديمها في أعمال فنية.

 س: نفس الانتقادات توجه لهذه الأعمال الفنية في كل مرة، فحسبك أين يكمن الخلل؟

ج: السبب الرئيسي يكمن في غياب كتاب سيناريو متمكنين والتعامل دائما يكون مع من يكتب سيناريوهات سطحية وبسيطة، وإبعاد المبدعين الحقيقيين عن الميدان، فمهما كان الممثل محترفا لا يمكنه أن يضيف شيئا للعمل الفني الضعيف خاصة من حيث السيناريو.

 س: وما رأيك في الجيل الجديد من الممثلين الذي سيخلفكم في هذه المهمة مستقبلا؟

ج: ليست لدي عقدة من الجيل الجديد وبدوري أحترم كل جيل اختار الفن مهنة له أو من باب الموهبة، فقط أنا ضد تهميش القدامى والاستعانة بالجيل الجديد في مختلف الأعمال الفنية، لأن هذا الأخير لا يتطلب المال مثل القدامى، وأصحاب الخبرة والتجربة.

 س: أنت تعترف أن الجيل القديم يطلب المال الكثير من أجل القيام بدور ما؟

ج: لا، أبدا، ليس هذا ما أقصده، لأن الفنانين القدامى يطلبون حقهم المادي مقابل تجسيد شخصية ما، وهذا ما دفع بالمنتجين إلى الإستعانة بالجيل الجديد لأنه لا يملك التجربة وهو بحاجة حاليا إلى فرض وجوده عندما يتفطن للأمر ويصبح ممن يطلبون المبلغ المعين مقابل تجسيد هذا الدور.

 س: وكيف أنت في رمضان؟

ج: ككل الجزائريين أكون هادئا عندما لا تعترض طريقي بعد السلوكات التي تثير غضبي وتغير تصرفاتي.

 س: كيف تتصرف مع الأشخاص الذين يزعجونك خاصة في نهار رمضان؟

ج: أحاول قدر المستطاع الابتعاد عنهم، وأدعو اللّه عز وجل ألا ألتقي بهم لأنني لا أريد أن أخسر صومي والأجر عليه من عند رب العالمين لمجرد تصرف تافه.

 س: وما هي أطباقك المفضلة في رمضان؟

ج: أطباق رمضان معروفة عند كل الجزائريين وبدوري أفضل عدة أطباق خاصة الشوربة والبوراك والمثوم وأنواع السلطات المختلفة، خاصة وأننا في فصل الصيف ولا ننسى المشروبات بمختلف أنواعها.