الرئيسية / دولي / ليبيا تتجه لتعيين حاكم عسكري على سرت
elmaouid

ليبيا تتجه لتعيين حاكم عسكري على سرت

قال المتحدث باسم عملية “البنيان المرصوص” التابعة للمجلس الرئاسى الليبى، محمد الغصرى، إنهم قدموا مقترحا للمجلس الرئاسى بتعيين حاكم عسكرى على مدينة سرت بعد تحريرها من تنظيم داعش.

 وقال الغصرى، أن مهمة الحاكم العسكرى ستكون مؤقتة إلى حين استتباب الأمن والاستقرار وتمكين المجلس المحلى سرت والأجهزة الأمنية والعسكرية من ممارسة مهامها.وأضاف أن المجلس المحلى والأجهزة

الأمنية والعسكرية غير قادرة فى الوقت الحالى على التنسيق فيما بينها لإدارة شئون المدينة، مشيرا إلى أن الحاكم العسكرى سيكون له السلطة العليا على جميع الأجهزة والمؤسسات فى المدينة. يذكر انه تثير التطورات الحاصلة مؤخرا في ليبيا قلق الليبيين كما دول جوارهم، التي ترتبط بعلاقات متينة في مختلف المجالات مع الجانب الليبي. فلا يشك عاقل أن هذه الدول تحديدا راغبة في حل الأزمة في بلد عمر المختار، وأن حالة الفوضى واللا إستقرار تهدد هذه الدول مثلما هي وبال على ليبيا نفسها التي انعدمت فيها أهم مقومات الدولة. كما يزيد من قلق الليبيين تواجد قوى أجنبية على أرضهم، ولعل حادثة إسقاط المروحية الفرنسية التي كانت تضم عناصر استخبارات فرنسية برر الرئيس أولاند تواجدهم، تقيم الدليل على أن الكل بات يرتع في ليبيا جهارا ودون الحاجة إلى التخفي. وفي وقت سابق أعلن مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر أن الأزمة في هذا البلد أوجدت _احتياجات انسانية مهولةس اذ هناك أكثر من 2.4 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدة إنسانية.وأشار كوبلر أيضا إلى وجود 300 ألف طفل خارج المدارس وحوالى 350 الف نازح ليبي فضلا عن 270 الف مهاجر عالقين في هذا البلد الغارق في الفوضى.وقال كوبلر في بيان لمناسبة _اليوم العالمي للعمل الإنسانيس ان هذه المناسبة تمثل _تذكيرا قويا بالحاجة الملحة للتصدي للأوضاع الإنسانية المتردية في جميع أرجاء البلادس.وأضاف _يوجد ما يزيد على 2.4 مليون شخص في ليبيا في حاجة إلى مساعدة إنسانية، فهم محرومون من الأدوية واللقاحات ويعانون من خدمات متردية في المستشفيات، كما يوجد حوالي 300 الف طفل خارج المدارس وما يقارب 350 الف ليبي نازح في البلادس.وتابع _يجب ألا ننسى الوضع المقلق للغاية لما يربو على 270 الف مهاجر عالقين في ليبيا في محاولتهم الهرب من الأوضاع المزرية في بلادهم، ومحنة آلاف المحتجزين في ظروف غير إنسانية في مراكز الاحتجازس. وأكد المبعوث الأممي أن _الاحتياجات الإنسانية التي أوجدتها الأزمة في ليبيا هي احتياجات مهولةس.