الرئيسية / دولي /  ليبيا ..مرتعا لقوى عسكرية من أنحاء العالم
elmaouid

 ليبيا ..مرتعا لقوى عسكرية من أنحاء العالم

لفتت مصادر اعلامية في تقرير لها أن ليبيا أصبحت مرتعا لقوى عسكرية من أنحاء العالم لافتة إلى أن ثمة قوات أميركية وفرنسية وبريطانية، باتت موجودة على الأرض في ليبيا، وأن بعض هذه القوات لم تعد بحاجة إلى “موافقة برلمانية” لتغطية حضورها إلى ليبيا.

 وطبقا للمصادر فإن عناصر من قوات أجنبية في إيطاليا تعرضت إلى حوادث وتفجيرات وعمليات قنص، وهو ما يعني تواجدا فعليا لهذه القوات، لكن من دون إعلان رسمي، وأن معظم هذه الدول تتحدث عن خدمات تدريبية ولوجيستية تُقدمها، لكنها لا تخوض عمليات قتالية.ولفت التقرير إلى أن إيطاليا أقرت تشريعا في العام الماضي يتيح إرسال قوات إيطالية خاصة إلى مناطق نزاع بمهام سرية لمكافحة الإرهاب تحت مظلة المخابرات الإيطالية، وليس الجيش، وهو ما يعني أن الأمر لن يتطلب موافقة البرلمان.امنيا قال المتحدث الإعلامي للقوة العسكرية الثالثة التابعة لحكومة الوفاق الليبية، محمد أقليوان، إن “القوة رفعت درجة التأهب والاستعداد في حقل (الشرارة) النفطي وكل المناطق الجنوبية، تحسباً من فرار مقاتلين لتنظيم داعش الإرهابي من (سرت) نحو الجنوب”. وأضاف أقليون في تصريح صحفي أن “درجة التأهب والاستعداد سيتم تنفيذها عملياً ، وذلك بزيادة عدد الدوريات الصحراوية للقوة، وإجراء عمليات التفتيش بشكل دقيق في كل البوابات الواقعة ما بين مدينتي سبها وسرت”. وفي وقت سابق نفى المتحدث باسم عملية “البنيان المرصوص”، التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني الليبية في ماي الماضي لاستعادة السيطرة على مدينة سرت من داعش، ما تردد حول تمكن عناصر التنظيم من الفرار من المدينة بعد “إلحاق الهزيمة به”. وقبل أيام، أعلن مدير حقل “الشرارة” النفطي في ليبيا، حسن الصديق، أن “الحقل جاهز للتشغيل في غضون أسابيع لإنتاج معدلهُ الطبيعي البالغ 340 ألف برميل يومياً، بعد مرور عامين على إغلاقه”.من جهته دعا رئيس المجلس الرئاسى الليبى لحكومة الوفاق الوطنى فائز السراج رسالة إلى أعضاء المجلس الرئاسى للحضور إلى مقر مجلس النواب فى العاصمة طرابلس للبدء فى مناقشة التعديلات المقترحة فى التشكيل الحكومى.وقال رئيس المجلس الرئاسى الليبى فى رسالة لأعضاء المجلس إن الاجتماع يأتى فى وقت مصيرى لما تشهده البلاد من أزمات، مرحبا بقرار عضو المجلس الرئاسى عمر الأسود بالعودة والانضمام إلى المجلس الرئاسى.