الرئيسية / ثقافي / ما زلت قادرا على العطاء وخدمة وطني بفني
elmaouid

ما زلت قادرا على العطاء وخدمة وطني بفني

فنّد صادق الجمعاوي الخبر الذي تناولته بعض الصحف الوطنية، مؤخرا، بخصوص تفكيره في اعتزال الفن بسبب الحصار المفروض على الأغنية الأصيلة والهادفة، مؤكدا لـ “الموعد اليومي” أنه لم يفكر أبدا في ذلك لأنه ما زال قادرا على تقديم الأفضل من الأغاني ذات المواضيع الجادة التي تخدم المجتمع، مشيرا إلى أنه أنجز، مؤخرا، أغنية جديدة بعنوان “مثل الوردة” أراد من خلالها توجيه رسالة توعوية وتحسيسية لكل من يمارس العنف ضد

المرأة، وحثّه على الابتعاد عن هذا السلوك العدواني المنافي لديننا الحنيف.

وقال محدثنا أيضا في نفس السياق إنه منذ بداية مشواره الفني وهو يولي إهتماما كبيرا للمرأة وطرح مختلف القضايا التي تخصها عبر أغانيه، وأنه منهمك في هذه الفترة بتحضير 04 أناشيد وطنية تتعلق بحب الوطن وضرورة حمايته وعدم الاهتمام بما يحاك ضد بلدنا من مؤامرات لتدمير استقراره، مذكرا أن إنجاز مثل هذه الأغاني ضروري خاصة في الظرف الحالي الذي تعيشه أغلب البلدان العربية من حروب

وثورات، وكل واحد منا يحاول أن يقدم ما بوسعه لخدمة الوطن.

وعن لقائه بجمهوره، قال محدثنا “عن قريب ستكون لي جولة فنية تجمعني بجمهوري عبر عدة ولايات من الوطن، سأؤدي فيها العديد من الأغاني التي يحبها الجمهور

ويطالبني بأدائها في كل حفلاتي، كما سأؤدي الجديدة منها”.