الرئيسية / الشريعة و الحياة / ما هي آداب حفظ القرآن ؟

ما هي آداب حفظ القرآن ؟

 

أولًا: الإخلاص لله تعالى: لا يخفى أنَّ الإخلاص وإرادةَ وَجْه الله تعالى شرطٌ لصحَّة العمل وقبولِه إنْ كان عباديًّا محضًا؛ كالصَّلاة والصِّيام والحجِّ وغيرها، كما أنَّه شَرْط للثَّواب ونيل الأجر في الأمور المباحة؛ كالنَّوم والأكل وحسن معاشرة الخَلْق وغيرها في حال احتسابها. وبما أنَّ قراءة القرآن وحِفْظَه من الأمور العباديَّة المحضة؛ فإنَّها لا تُقبل عند الله تعالى إلاَّ بالإخلاص، وهي داخلةٌ في مِثْل قولِ الله تعالى: ” فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ” الكهف: 110، وقوله تعالى في الحديث القدسي: “أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ، مَنْ عَمِلَ عَمَلًا أشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي، تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ” رواه مسلم.

ثانيًا: استشعار عظمة القرآن ومعرفة منزلته: على مَنْ أراد أن يحفظ القرآن أنْ يستشعر عظمته، ويستحضر عظمة الله في نفسه، فيُقبل على القرآن العظيم محبًّا له، ومؤثرًا له على غيره؛ لذا فعلى مَنْ شَرَعَ في حفظ القرآن أنْ يراعي الأمور التَّالية: الشُّعور بأنَّ القرآن كلام ربِّ العالمين غير مخلوق، كلامُ مَنْ ليس كمثله شيء سبحانه له أبلغ الأثر في الإقبال على حِفْظِه، فعظمة القرآن مأخوذة من عظمة المتكلِّم به، ولا أعظم من الله تعالى، وبالتَّالي فلا أعظمَ ولا أقدسَ من كلامه سبحانه.

ثالثا: الدُّعاء والالتجاء إلى الله: الدُّعاء هو روح العبادة، والالتجاء إلى الله تعالى والرُّكون إلى جانبه يُهوِّن كلَّ أمرٍ عسير، وحِفْظُ كتاب الله تعالى، والتَّفقُّه في دينه، عطيَّة وهبة، يهبها الله تعالى لمَنْ شاء من عباده، فأكْثِرْ من سؤاله واللُّجوء إليه سبحانه أنْ يجعلك من أهل العلم والحفظ والفَهْم والعمل بما تعلم، فإنَّ مَنْ أدام قَرْعَ الباب أُوشِكَ أن يُفتح له. وقد قال سبحانه: ” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ ” البقرة: 186.