الرئيسية / رياضي / مبولحي وسوداني يواصلان الغياب وبن سبعيني يورط “الخضر”…. بلقروي يعود أمام السنغال, وهني وعبيد وبونجاح سيشاركون من البداية
elmaouid

مبولحي وسوداني يواصلان الغياب وبن سبعيني يورط “الخضر”…. بلقروي يعود أمام السنغال, وهني وعبيد وبونجاح سيشاركون من البداية

تأكد، أمس، غياب المدافع المتألق رامي بن سبعيني عن مواجهة اليوم أمام المنتخب السنغالي بسبب الإصابة التي يعاني منها على مستوى الركبة، حيث لم يشارك لاعب نادي رين الفرنسي في الحصص التدريبية التي أعقبت الخسارة أمام المنتخب التونسي، الخميس الفارط، وكان بن سبعيني أكمل تلك المواجهة وهو مصاب، علما أنه تنقل إلى الغابون وهو يعاني من ذات الإصابة، التي تعرض لها في لقاء موريتانيا الودي، لكن خريج

مدرسة بارادو كان أحسن لاعب جزائري بإجماع المتابعين في دورة الغابون لحد الساعة، وسيضع غياب بن سبعيني عن هذه المواجهة الطاقم الفني في ورطة حقيقية، بالنظر لمكانته الأساسية في التشكيلة، والثقة التي يمنحها للدفاع الجزائري المهزوز في هذه الدورة، وهو الذي قدم أربع هدايا لمنافسيه للتسجيل.

وأكدت مصادر “الموعد اليومي” أن اللاعب هشام بلقروي سيعود إلى التشكيلة الأساسية ليعوض بن سبعيني في محور الدفاع، وسيلعب إلى جانب ماندي، وهو الذي أبان عن مستويات كارثية في آخر مواجهتين لعبهما مع المنتخب الوطني، الأولى في نيجيريا في تصفيات مونديال 2018، عندما خسر “الخضر” بـ3-1، تسبب بلقروي في هدفين منهما، والثانية في الودية الأولى أمام موريتانيا على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، عندما تسبب في هدف منتخب المرابطين لارتكابه خطأ كلفه ضربة جزاء، ما يدخل الشكوك حول مقدرة بلقروي في تجاوز مشاكله الدفاعية مع المنتخب الوطني وتعويض المتألق بن سبعيني.

من جهة أخرى، سيتواصل غياب الثنائي رايس مبولحي وهلال العربي سوداني المصاب، والذي لم يشارك في لقاء تونس، كما غاب عن تدريبات التشكيلة الوطنية منذ تلك المواجهة، حيث سيواصل الحارس مليك عسلة تواجده في التشكيلة الأساسية، في حين سيتم إجراء بعض التغييرات الأخرى، بالنظر للنقائص العديدة المسجلة في المواجهتين الفارطتين، والبداية من وسط الميدان، حيث سيتم إشراك اللاعب مهدي عبيد من البداية في مكان اللاعب نبيل بن طالب بنسبة مئوية كبيرة، على اعتبار أن لاعب شالك الألماني كان بمثابة الحاضر الغائب في هذه الدورة، فضلا عن مشاركة سفيان هني كأساسي بدلا عن رشيد غزال، خاصة أن لاعب أندرلخت البلجيكي قدم مردودا جيدا خلال العشر دقائق التي لعبها أمام تونس وسجل خلالها هدف “الخضر” الوحيد، في وقت كان فيه رشيد غزال بعيدا عن مستواه المعروف به في ناديه الفرنسي أولمبيك ليون، كما ينتظر منح الفرصة للمهاجم بغداد بونجاح كبديل للمهاجم إسلام سليماني، الذي فشل في طرد النحس الذي يلاحقه مع التشكيلة الوطنية، لعدم تسجيله منذ فترة طويلة، فضلا عن عدم تألقه في كأس إفريقيا للأمم، التي سجل خلالها هدفا واحدا فقط خلال ثلاث مشاركات كاملة.