الرئيسية / دولي / مجلس الأمن ممنوع من الاطلاع على وثائق اتفاق سوريا
elmaouid

مجلس الأمن ممنوع من الاطلاع على وثائق اتفاق سوريا

اتهمت روسيا الولايات المتحدة برفض تقاسم وثائق متعلقة بالاتفاق الاميركي الروسي حول وقف الاعمال المسلحة في سوريا مع مجلس الامن الدولي الذي الغى اجتماعا مغلقا كان مقررا بشأن هذا النص وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت إنه يتطلع إلى التزام الولايات المتحدة بتعهداتها بشأن سوريا وتبني الشفافية في الكشف عن تفاصيل الاتفاق، مشيرا إلى أنه يعتقد أن الهدنة هدف مشترك لموسكو وواشنطن.

 وقال بوتين للصحفيين خلال زيارة إلى بشكك عاصمة قرغيزستان لحضور قمة للجمهوريات السوفيتية السابقة “يدعو شركاؤنا (الولايات المتحدة) إلى الصراحة والشفافية لكنهم ينحرفون عن هذه الفرضية.”وأضاف “هذا بسبب الصعاب التي يواجهونها (الأميركيون) فهم ما زالوا لا يستطيعون الفصل بين الجزء السليم من المعارضة (السورية) وأشباه المجرمين، لكننا أكثر إيجابية ونتوقع تنفيذ الوعود التي تعهد بها الأميركيون.” وكان يفترض ان يناقش سفراء الدول الاعضاء في مجلس الامن في جلسة مغلقة امكانية دعم الاتفاق الروسي الاميركي. وقد الغي الاجتماع بطلب من روسيا والولايات المتحدة. في السياق صرح سفير روسيا فيتالي تشوركين ان المجلس لا يستطيع دعم الاتفاق باصدار قرار ما لم يتلق المعلومات اللازمة حول مضمون الاتفاق. وقال تشوركين “لن يكون هناك على الارجح قرار لمجلس الامن الدولي لان الولايات المتحدة لا تريد تقاسم هذه الوثائق مع اعضاء مجلس الامن”. واضاف “نعتقد انه لا يمكننا ان نطلب منهم دعم وثيقة لم يطلعوا عليها”.وكان يفترض ان يعرض سفيرا الولايات المتحدة وروسيا لشركائهما تفاصيل النص التي لم تنشر بعد. وينص هذا الاتفاق على وقف لإطلاق النار يسمح بايصال مساعدات الى البلدات السورية المحاصرة بدءا بالاحياء التي تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في حلب، جبهة القتال الرئيسية. واوضح ناطق باسم البعثة الاميركية في الامم المتحدة سبب الغاء الاجتماع. وقال “بما اننا لم نتفق على طريقة اطلاع مجلس الامن بشكل لا يضر بالامن العملاني، الغي الاجتماع”.وصرح تشوركين انه قدم مشروعي قرار لدعم الاتفاق الاميركي الروسي لكن الجانب الاميركي حاول ادخال تعديلات عليهما.وتتحفظ الولايات المتحدة على اطلاع الامم المتحدة على تفاصيل الاتفاق مشددة على حرصها على سلامة بعض الفصائل المسلحة التي يدعمها الاميركيون في سوريا. ومن المقرر ان يشارك وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة سيرغي لافروف وجون كيري في مناقشات مجلس الامن الاربعاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال لافروف ان اجتماعا للمجموعة الدولية لدعم سوريا يمكن ان يعقد على الارجح الثلاثاء في جنيف عشية اجتماع مجلس الامن. وصرح الناطق باسم البعثة الاميركية في الامم المتحدة “نعتقد ان مجلس الامن يمكن ان يلعب دورا مهما في تسوية الازمة في سوريا”.واضاف “على كل حال، نركز حاليا على تنفيذ الاتفاق الذي توصل اليه الوزيران كيري ولافروف وخصوصا الحاجة الملحة الى ايصال مساعدات انسانية الى السوريين الذين يحتاجون اليها”.من جهة ثانية، صرح الرئيس الاميركي باراك اوباما انه قلق من ان العناصر الرئيسية في الاتفاق الاميركي الروسي حول سوريا لم تطبق حتى الآن. وقال البيت الابيض ان اوباما بحث مع مجلس الامن القومي الاميركي الثغرات في تطبيق الاتفاق. واضاف ان “الرئيس عبر عن قلقه العميق من انه على الرغم من تراجع العنف في البلاد، يواصل النظام السوري عرقلة ايصال مساعدة انسانية ضرورية”.واشار اوباما امام مساعديه الى ان المرحلة المقبلة من الاتفاق -التي تقضي بتنسيق عسكري مع روسيا- تتطلب “سبعة ايام متتالية من تراجع العنف ووصول المساعدات الانسانية بلا انقطاع”.وكان مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) عبروا عن تحفظات جدية على الاتفاق الذي وقعه وزيرا الخارجية الروسي والاميركي سيرغي لافروف وجون كيري، مما اضطر اوباما الى التدخل.