الرئيسية / وطني / مجمع سوناطراك يجند جميع الوسائل القانونية لقناعته بحقه القانوني

مجمع سوناطراك يجند جميع الوسائل القانونية لقناعته بحقه القانوني

تزال قضية النزاع القائم بين الحكومة الجزائرية وشركة توتال بسبب تغيير شروط تقاسم الربح في عقود النفط والغاز متواصلة، حيث أبلغ مصدر حكومي مطلع لرويترز أن مبلغ النزاع لايتعدى 180 مليون يورو (200 مليون دولار) لا أكثر”، مشيرا إلى التعويض الذي قد تطلبه توتال في القضية.

 

وأبلغ مصدر حكومي مطلع رويترز “سندافع عن موقفنا بقوة لكن في نهاية الأمر نحن نتحدث عن حوالي 180 مليون يورو (200 مليون دولار) لا أكثر” مشيرا إلى التعويض الذي قد تطلبه توتال في القضية. وردا على سؤال إن كان التعويض المحتمل بمئات الملايين من اليورو كما لمحت صحيفة لوموند قال الرئيس التنفيذي لتوتال إنه أقل من ذلك.

هذا وسيجند مجمع سوناطراك جميع الوسائل القانونية لقناعته بحقه القانوني من أجل حماية مصالح الوطن والشركة بعد لجوء شركتي توتال وريبسول إلى التحكيم الدولي حول الخلاف المرتبط بالرسوم على الأرباح الاستثنائية.

وإذ سجل مجمع سوناطراك الطريق التي اختارتها هاتان الشركتان البتروليتان، فإنه يسعى إلى ايجاد حلول بالتراضي لتجاوز هذا الخلاف التجاري مع السهر على التطبيق الصارم للقانون في مجال الفوائد.

وجاء في بيان لسوناطراك أن “حقوق أخذ النفط لريبسول وتوتال مجتمعتين في حقل تين فوي تابنكورت على أساس سعر برميل بـ 50 دولارا تمثل أقل من 3،0 بالمائة من إجمالي إنتاج الجزائر”.

ويضيف البيان ذاته “إن ريبسول تساهم في شراكتين في طور التطوير وهما تين فوي تابنكورت ورقان شمال وكذا في رخصتي بحث واستكشاف بحوض بركين ومنطقة بوغزول”. وعلى العكس يوضح البيان “توتال تخلت عن عدة مشاريع بالجزائر خلال العشرية الأخيرة”.