الرئيسية / محلي / مخطط للقضاء على فوضى المواصلات والمواقف غير الشرعية بعنابة

مخطط للقضاء على فوضى المواصلات والمواقف غير الشرعية بعنابة

أفرجت المصالح الولائية بعنابة عن مخطط طموح، مع بداية دخول موسم الاصطياف، المتعلق بالقضاء على فوضى المواقف غير الشرعية التي تسببت في عرقلة سير حركة المرور، خاصة على مستوى البلديات الكبرى منها عنابة وسط والبوني، سيدي عمار لتزايد عدد المنحرفين الذين فرضوا منطقهم على هذه المواقف غير الشرعية التي ازدادت انتشارا كبيرا خلال فصل الصيف، بسبب تورط بعض البلديات في التعامل مع هؤلاء الأشخاص

بالجانب الاجتماعي دون مراعاة القوانين التي تسمح لهم باستحداث مواقف حضرية خاصة ومنظمة.

وأمام تقاعس المسؤولين، وجد أصحاب هذه المواقف الفوضوية ضالتهم في استغلال مختلف المساحات العمومية، الأمر الذي انجر عنه شل حركة المرور وتزايد عدد السرقات والإجرام، وحسب سكان مدينة عنابة، فإن أغلب المواقف غير المراقبة مفتوحة على المشادات العنيفة بين المواطنين وأصحاب هذه الحظائر باستعمالهم للأسلحة البيضاء والخناجر وحتى السيوف لأن أصحاب هذه النقاط العشوائية يجدون أن السلاح الأبيض وسيلة لمواجهة المنحرفين واللصوص لحماية سيارات ومركبات الزبائن، ما يزيد من خطر مواقف السيارات، ناهيك عن انتقال عصابات خطيرة تنفذ سرقتها في جنح الليل، وقد تسجل تجاوزات خطيرة منها القتل العمدي من أجل السرقة خاصة إذا كانت السيارة من نوع “شوفرولي”، وهي الأكثر سرقة.

ولتعزيز الأمن، تضيف ذات الجهة، تم تنصيب 600 شرطي وُزعوا على مستوى محطات النقل القريبة من المواقف غير الشرعية، إلى جانب أمام البنوك والساحات العمومية تحسبا لمخطط النقل الجديد لأن عدد المواقف والحظائر غير الشرعية بعنابة وسط يزداد في ظل نقص الحراسة، وباعتبارها كذلك تجارة مربحة تدر أرباحا على أصحابها.

من جهتها، قد استفادت بلديات عنابة على غرار البوني والحجار وعنابة وسط من غلاف مالي معتبر قدر بـ 20 مليار سنتيم لبناء مواقف شرعية منظمة، تخضع للرقابة من مديرية النقل، حيث سيتم استحداث نحو 50 نقطة توقف شرعية،

وسيستفيد من هذه الحظائر التي ستدخل حيز النشاط نحو 800 بطال، في انتظار انطلاق عملية بناء مواقف أخرى بالبلديات النائية منها العلمة وعين الباردة، ولإنجاح العملية، أعطى الوالي تعليمة لمختلف البلديات للتنسيق مع الشرطة وممثلي النقل وذلك عن طريق استحداث مخطط استعجالي يعمل على تطهير الولاية من فوضى الحظائر.