الرئيسية / وطني / مدير نفطال: المشروع ثقيل ومربح للاقتصاد الوطني….  إنشاء مصنع لتجهيزات الغاز المميع مع شريك بولوني
elmaouid

مدير نفطال: المشروع ثقيل ومربح للاقتصاد الوطني….  إنشاء مصنع لتجهيزات الغاز المميع مع شريك بولوني

الجزائر- تقوم المؤسسة الوطنية لتوزيع المواد البترولية (نفطال) بدراسة مباحثات “جد متقدمة” مع متعامل بولوني لإنشاء مصنع لتجهيزات غاز البروبان المميع كوقود (جي-بي-ال-سي) بحسب ما كشف عنه المدير العام للشركة حسين ريزو.

وبحسب ريزو”سيتم إنشاء مشروع هذا المصنع بولاية معسكر في حين تم إطلاق مباحثات أخرى مع متعاملين محليين والذين سيتم إدماجهم في هذا المشروع كمناولين صناعيين” وفق ما أكده السيد ريزو للصحافة على هامش زيارة إلى مصنع قارورات غاز البوتان بالقبة.

وقال المسؤول بشأن المشروع الجزائري-البولوني إنه استثمار “ثقيل” لكنه مربح للمؤسسة وللاقتصاد الوطني بما أن الجزائر ستتوقف عن استيراد تجهيزات غاز السيارات المميع بعد استلام المصنع.

وأضاف السيد ريزو أن نفطال قد رفعت من قدراتها للتحول إلى الغاز  المميع بـ 20 بالمائة في 2016 مقارنة بـ 2015 و ترتقب بلوغ نسبة 50 بالمائة في نهاية 2017.

من جهة أخرى كشفت نفطال خلال زيارة مصنع قارورات غاز البوتان بالقبة عن قارورتها الجديدة لغاز البوتان المصممة خصوصا للاستجابة لأغراض وقائية وعملية وهذا بإضافة عجلات لتسهيل نقلها.

وسيتم تسويق القارورات الجديدة التي تحمل ألوان المؤسسة (الأزرق والأصفر) وكذا علامتها التجارية إبتداء من شهر فيفري القادم والتي ستحل محل القارورات القديمة بصفة تدريجية.

وسيتم اقتراح القارورات الجديدة بثمن 2.870 دج في حين سيبقى ثمن ملئها بدون تغيير أي 200 دج.

ويبلغ الإنتاج السنوي الحالي حوالي 800.000 قارورة عبر وحدات الإنتاج الثلاث بالجزائر وباتنة و معسكر.

من جهته صرح مدير مصنع قارورات الغاز بالقبة إسماعيل غرار أن  الإنتاج السنوي لمؤسسته يفوق 400.000 قارورة في حين بلغ رأس مالها 8،1 مليار دج في 2016 وبإمكانه بلوغ رقم 17 مليار دج في آفاق 2030.

ولدى تطرقه لموجة البرد التي عرفتها البلاد في الآونة الأخيرة قال  المسؤول نفسه إن وحدة بالجزائر العاصمة قد عززت قدراتها الإنتاجية بنحو 180 بالمائة للاستجابة لطلبات الزبائن على غاز القارورات.

كما قال السيد ريزو أن مؤسسة نفطال قد اتخذت كل الإجراءات اللازمة لضمان تموين المناطق المعزولة كما وضعت قبل الاضطرابات الجوية الأخيرة مخزونات استراتيجية لفائدة البلديات المعزولة.

وفي زيارة إلى وحدة الغاز لنفطال بسيدي رزين ببراقي (الجزائر العاصمة) قال مدير فرع غاز البروبان المميع، كمال بادة، إن قدرات التخزين بلغت 3.000 طن من غاز البروبان و 6.500 طن من غاز البوتان، مؤكدا أنها تسمح باستقلالية في التموين لمدة 4 إلى 5 أيام لمراكز التعبئة لمنطقة الوسط.